بعد أسبوع على انتحار زميلتها… الممثلة التركية سيدا فتاح أوغلو تنهي حياتها برصاصة

لبنان الكبير

لم يكد يمر أسبوع على انتحار الممثلة التركية ميرفي كيالب، باطلاقها رصاصة على نفسها من مسدس والدها، بسبب الكاَبة والضغوط النفسية، حتى فجع الوسط الفني التركي بخبر اَخر مأساوي، بحيث عثر على جثة الممثلة سيدا فتاح أوغلو، البالغة من العمر 44 عاماً، في حديقة بإسطنبول في ظروف غامضة.

الشرطة وجدت جثة أوغلو ملقاة على ظهرها، ومصابة بجرح ناتج عن إطلاق نار في الجانب الأيمن من وجهها. كما عثرت على مسدس مرخص باسم الممثلة بجوار جثتها، وكان يحتوي على سبع رصاصات، بالاضافة إلى قذيفة فارغة، وأيضاً على أدوية مضادة للاكتئاب في حقيبتها الشخصية.

ووجد الجثة طالب جامعي كان يمارس رياضة المشي في الحديقة، عندما سمع صوت إطلاق نار، فتوجه إلى مصدر الصوت ووجد الممثلة مصابة برصاصة في رأسها، فأبلغ الشرطة فوراً. ولسوء الحظ أن لا كاميرات مراقبة في الحديقة.

سيدا شاركت في عدد من الأعمال الدرامية  من بينها “طائر النميمة”، “في الداخل” و”البدر”.

وكانت نشرت اَخر صورة لها على “انستغرام” وأرفقتها بتعليق قالت فيه: “أحب العيش واحم جسدك”.

ونعى مسرح المدينة في إسطنبول الممثلة سيدا، وأعرب عن حزنه العميق بسبب هذا الحادث المأساوي، وأشار الى أنهم فقدوا واحدة من أبرز الممثلات في المسرح والتلفزيون التركي.

وكان آخر عمل شاركت فيه هو دور سلطانة في المسلسل التلفزيوني “ليس للأطفال سمع”.

شارك المقال