مصير مهرجانات الصيف اللبنانية على المحك

لبنان الكبير

بات مصير مهرجانات الصيف الفنية في لبنان على المحك مع اقتراب الموعد المعتاد للإعلان عن برامجها في ظل استمرار حرب غزة والمواجهات في جنوب لبنان، إذ أعلنت مهرجانات بيت الدين الدولية الأربعاء “تعليق” دورتها هذه السنة، في حين تريثت نظيرتها في بعلبك في حسم قرارها، وأكّد منظّمو مهرجانات بيبلوس المضيّ في نشاطهم ما لم “تطرأ ظروف” مانعة.

وقالت رئيسة لجنة مهرجانات بيت الدين نورا جنبلاط في بيان: “في وقت يمرّ جنوب لبنان وأهله بأوقاتٍ عصيبة وقاسية، وتعيش فلسطين حالة إبادة جماعية متواصلة على مرأى العالم وصمته، فإنّ مهرجانات بيت الدين تعلن عن تعليق أنشطتها التي كانت مقررة لهذا العام”.

وأشارت جنبلاط إلى أن النشاطات ستقتصر على “معارض للفنون تقام خلال فصل الصيف في باحات” قصر بيت الدين الأثري في منطقة الشوف، آملة في “أن يستعيد الجنوب اللبناني الهدوء والاستقرار، وأن تتوقف الحرب في غزة وتعود فلسطين (…) وتتحسن الظروف العامة لمواصلة الدور الفني والثقافي الذي لعبته المهرجانات بشكل متواصل منذ العام 1984 إيماناً منها بدور لبنان ورسالته”.

ودرجت خشبة مسرح بيت الدين منذ انطلاق المهرجانات على استضافة كبار فناني العالم، على غرار مغنّي الأوبرا الشهيرين الإسباني بلاسيدو دومينغو، والروسية النمسوية آنّا نتريبكو، والأميركية الراحلة جيسي نورمان، إضافة إلى النجم البريطاني إلتون جون، والمغني الفرنسي الراحل شارل أزنافور، والفنان العراقي كاظم الساهر وغيرهم.

وأقيمت المهرجانات العام المنصرم وسط الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها لبنان، لكن إدارتها قلّصت عدد الحفلات ونقلتها من الميدان الذي يستوعب خمسة آلاف شخص حيث كانت تُجرى عادة في الهواء الطلق، إلى باحة داخلية تتسع لـ1200 شخص، توخياً لحصر النفقات اللوجيستية والتقنية.

بعلبك وبيبلوس

أما رئيسة مهرجانات بعلبك الدولية نايلة دو فريج فقالت لوكالة “فرانس برس”: “نحن ننتظر تطور الوضع الأمني في المنطقة قبل أن نتخذ قرارنا”.

وأضافت: “أعددنا مهرجاناً مصغراً ورمزياً، وأردنا أن نقدم صيغة رمزية تتناسب مع ما يحصل من أحداث. لكنّ لا قرار نهائياً بعد”.

وأوضحت أن اللجنة المنظمة تنتظر لتعرف “ما إذا كان سيحصل وقف لإطلاق النار، إذ لا يمكن في الوقت الراهن تنظيم نشاط في منطقة البقاع” التي تتعرض بين الحين والآخر لضربات جوية إسرائيلية.

في المقابل، أكّد رئيس اللجنة المنظمة لمهرجانات بيبلوس الدولية رافاييل صفير لوكالة “فرانس برس” أن الاستعدادات جارية لإقامة هذا الحدث في ميناء مدينة جبيل الأثرية.

وقال: “نعدّ برنامجنا وسنعلن عنه في أقرب وقت والتحضير جارٍ. لا نريد أن نلغي المهرجان في المبدأ ولكن لا نعرف إذا كانت أي ظروف معاكسة ستطرأ”.

ولفت الى أن البرنامج “يتضمن تسع حفلات من بينها ما هو لفنانين محليين وكذلك لضيوف أجانب”، مع أنهم “قد لا يكونون من الصف الأول”. وأوضح أن المهرجان يفعل ما في وسعه “لتأمين حفلات أجنبية لأنها مطلوبة من الجمهور وخصوصاً من الشباب”.

ويشهد لبنان سنوياً مهرجانات فنية في موسم الصيف تتضمن حفلات موسيقية وعروضاً راقصة ومسرحيات غنائية. وارتبطت هذه المهرجانات منذ منتصف خمسينيات القرن العشرين بصورة لبنان في عصر الازدهار، وبسياحته الناشطة، وانطلق بعضها أو استمر خلال الحرب التي شهدها لبنان بين العامين 1975 و1990. إلاّ أنها توقفت قسراً أو أقيمت بصيغة افتراضية من دون جمهور خلال مرحلة جائحة كوفيد، وتأثرت بالأزمة الاقتصادية والمالية غير المسبوقة منذ العام 2019.

وتساهم هذه المهرجانات التي تقام عادة في مواقع أثرية في تنشيط العجلة الاقتصادية والسياحية في المناطق حيث تُحيا الحفلات.

شارك المقال