هاشيك واثق من نتيجة إيجابية بدعم الجمهور "الغائب"

أخبار, رياضة 10 تشرين الثانى , 2021 - 4:31 م

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

أمل المدير الفني لمنتخب لبنان لكرة القدم إيفان هاشيك أن يحقق منتخب لبنان أمام نظيره الايراني نتيجة إيجابية، مؤكدا ثقته بلاعبيه من اجل تحقيق الحلم والوصول إلى كأس العالم، إذ يلتقي المنتخبان الساعة 14:00 بعد ظهر الخميس، على ملعب مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري الرياضية في صيدا، ضمن منافسات الجولة الخامسة من التصفيات الحاسمة لنهائيات كأس العالم قطر 2022 عن قارة آسيا.

وأعرب هاشيك خلال المؤتمر الصحافي الذي يسبق المباراة عن رضاه على تحضيرات المنتخب، مشيراً إلى أن الظروف كانت متاحة عبر المعسكرات ودعم الاتحاد اللبناني. وقال هاشيك: "أعلم أن قلوب جميع اللبنانيين خلف المنتخب على الرغم من غيابهم، وهذه المواجهة ستكون مميزة ولها خصوصية في أول مواجهة للبنان على أرضه في التصفيات".

وعن غياب حسن معتوق قائد منتخب لبنان قال: "حسن لاعب مؤثر، وعندما يغيب لاعب بقيمته سيكون هناك فرصة للاعب آخر من أجل الظهور"، متمنيا أن يعود جميع المصابين للالتحاق بالمنتخب في أسرع وقت.

وإعتبر هاشيك ان اللعب على ارض لبنان فرصة جيدة، لكن لم يكن الوقت كبير للتحضير خلال أيام الفيفا. وأكد ان حلم كأس العالم حلم للجميع، وانه يحلم واللاعبين بالوصول إلى الأهداف المنشودة، واذا كان لديك الإيمان ستصل يوما ما، وهذا ما اهدف اليه.

المؤتمر الصحافي للمنتخب اللبناني

وقال قائد المنتخب محمد حيدر أن لبنان يملك الانضباط والروح العالية والثقة بإمكاناته، ونعول على تحقيق نتيجة إيجابية بمواجهة إيران وذلك من خلال اللعب بطريقة منظمة". وأشار حيدر إلى أنه متأكد أن الروح الموجودة عند اللاعبين ستكون كبيرة والثقة بانفسهم في اعلى مستوياتها. واعتبر ان حظوظ لبنان بالأساس لم تكن الوصول إلى كأس العالم لكن الاستعانة بخدمات المدرب هاشيك غيّر خريطة الطريق ووضع منتخب الأرز ضمن المنافسة.

واستدعى هاشيك المدافعان خليل خميس (العهد) وماهر صبرا (النجمة)، ليرتفع عدد أفراد تشكيلته الى 25 لاعبا. وهو أخذ في الاعتبار خوض مباراتين الأولى أمام إيران والثانية أمام الامارات في 16 الحالي على الملعب عينه.

ويتطلع لبنان الى تحقيق نتيجة إيجابية أمام إيران متصدرة المجموعة بفارق الأهداف عن كوريا الجنوبية. ويأمل "منتخب الأرز" تكرار ما فعله في تصفيات مونديال 2014 يوم فاز على إيران برأسية لرضا عنتر في مدينة كميل شمعون الرياضية. ويملك لبنان 5 نقاط من أربع مباريات في التصفيات، جمعها من الفوز على سوريا 3 - 2، والتعادل مع الامارات والعراق سلبا، مقابل خسارة أمام كوريا الجنوية، علما ان لبنان خاض مبارياته الأربع خارج الديار. في حين يبلغ رصيد إيران 10 نقاط من ثلاثة انتصارات وتعادل مع كوريا الجنوبية. وسيضع الفوز لبنان في دائرة المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل الخاصتين بالمجموعة. بينما ستحسم إيران بشكل كبير تأهلها للنهائيات القطرية في حال إضافة ثلاث نقاط الى رصيدها.

كلاس وحيدر إلتقيا المنتخب 

زار وزير الشباب والرياضة الدكتور جورج كلاس برفقة رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم المهندس هاشم حيدر منتخب لبنان في مقر معسّكره، قبل 24 ساعة من مباراته المرتقبة مع نظيره الإيراني. كما ضمّ الوفد الزائر محمد عويدات رئيس مصلحة الرياضة في الوزارة، وحسين عمر أمين سر مكتب الوزير.

ونقل الوزير كلاس باسم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وأعضائها تحياتهم ومؤازرتهم للمنتخب في استحقاقاته، وتقديرهم لعطاءاته ولا سيما في هذه الظروف، آملاً أن "نحتفل جميعاً بانتصار جديد يؤرّخ له بكرة تحمل تواقيع اللاعبين".

وجدد المهندس حيدر التأكيد أن قافلة المنتخب تسير عكس التيار والأوضاع الحرجة. وتوجّه إلى أفراد المنتخب بقوله: "ما يتحقق هو بمثابة ضوء ايجابي نطمح لأن يسطع ويشعّ بفضل عزيمتكم". وأضاف: "عقدنا العزم على بذل كل جهد لهذه الغاية ووعدنا بحوافز معنوية ومادية لنواكب هذه الانطلاقة وهذا التطور. وستكون دائماً أكبر من التوقعات، أتمنى لكم التوفيق مجدداً كي نحتفل ونُفرِح اللبنانيين على غرار ما حصل الشهر الماضي". وعرّف المهندس حيدر الوزير كلاس على أعضاء الجهازين الفني والإداري واللاعبين، وتناولا والوفد المرافق الغداء معهم، ثم إلتقطت صور تذكارية.

وعقد اليوم الاجتماع الفني العام، بإشراف الفريق الخاص من "الفيفا" المشرف على المباراة والذي ضم مراقب المباراة عبد الحميد عبد الغفور من جزر المالديف، وطاقم الحكام القطري برئاسة حكم الساحة عبد الرحمن ابراهيم الجاسم والفريق المشرف على تقنية الفيديو "الفار" الذي اصطحب معه أجهزة ستشهدها الملاعب اللبنانية للمرة الأولى منذ اعتماد هذا النظام.

المنتخب الايراني

من جهته، قال المدير الفني لمنتخب إيران الكرواتي دراغان سكوتيتش خلال المؤتمر الصحافي الذي يسبق المباراة ان الجميع يعلم أن مواجهة لبنان مهمة جدا من أجل زيادة حظوظه بالتأهل إلى كأس العالم، لافتا إلى أنها لن تكون سهلة وانه يطمح لتحقيق نتيجة إيجابية على الرغم من صعوبة اللعب أمام منتخب لبنان المنظم.

من تمارين المنتخب الايراني

وأشار إلى أن جميع اللاعبين دخلوا في أجواء ما قبل اللقاء بتركيز عال على المباراة المرتقبة، وأن المنتخب يركز حاليا على مواجهات التصفيات وهدفه واضح هو التأهل إلى نهائيات كأس العالم. واعتبر ان عدم استدعاء النجم الكبير مهدي طارمي بسبب عدم احترامه لبعض القيم، إذ شدد على انه لاعب مهم ويدخل من ضمن مخطط المنتخب الوطني.

من جهته، قال اللاعب علي رضا جهانبخش ان مواجهة لبنان مهمة جدا في التصفيات الحاسمة، وانه يطمح إلى تحقيق نتيجة جيدة، لافتا إلى الأجواء الايجابية التي تحيط بالمعسكر.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us