اعتداء آخر يوقع جريحا “دوليا” ويعطل آليتين لليونيفيل 

لبنان الكبير

ذكرت مصادر امنية ان عددا من الشبان اعترضوا دورية للقوات الدولية في المنطقة العقارية التابعة لبلدة راميا الحدودية، واشارت المصادر الى تمكن الشبان من عناصر الدورية الذين حاولوا الدفاع عن انفسهم مما ادى الى سقوط جريح على الاقل من بينهم واصابة آخر بكدمات، اضافة الى تعطيل الآليتين اللتين كانتا في الدورية واخذ متاع الجنود.

وافاد مقيمون بان مكان وقوع الحادث يعج بالدوريات التابعة لحزب الله والتي تنطلق من مكامنها في “الشيخ زين” و”الصالحاني” كما انه يقع قبالة الخط الازرق ما بين بوابة طربيخا ومرج راميا.

وقد حضرت الى المكان دورية للجيش اللبناني وعملت على استعادة الهدوء.

وفي وقت لاحق مساء، اعلن الناطق الرسمي باسم اليونيفيل اندريا تيننتي انه في وقت سابق من هذا اليوم، تعرض جنود حفظ سلام كانوا في دورية روتينية لهجوم غربي قرية راميا بجنوب لبنان، بعد ان تم اعتراض سياراتهم، حيث جرح أحد الجنود.

ولفت تيننتي الى ان “الجناة قاموا بتخريب آليتين وسرقة عدد من الأغراض”.

واضاف ان “القوات المسلحة اللبنانية كانت في مكان الحادث ولاحقا تمكنت من تهدئة الوضع”، مشيرا الى ان “جنود حفظ السلام لم يكونوا على املاك خاصة ولكن على طريق عام يسلكونه في العادة• وكانوا يقومون بعملهم لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 1701 والحفاظ على الاستقرار في جنوب لبنان”.

ولفت الناطق الرسمي باسم اليونيفيل الى انه “بموجب القرار 1701، تتمتع اليونيفيل بحرية الحركة الكاملة والحق في القيام بدوريات داخل منطقة عملياتها”.

واشار تيننتي الى ان “الاعتداءات على الرجال والنساء الذين يخدمون قضية السلام تعتبر جرائم بموجب القانونين اللبناني والدولي، داعيا السلطات اللبنانية إلى التحقيق في هذه الجريمة ومحاكمة المسؤولين عنها”.

شارك المقال