مكتب ميقاتي يردّ على “لبنان الكبير”: مغالطات في ملف خطة الكهرباء

لبنان الكبير

رد المكتب الاعلامي للرئيس نجيب ميقاتي على ما ورد في مقال الزميلة رواند بو ضرغم بعنوان: “ميقاتي يبيع سلعاتا لباسيل في سوق حزب الله“، معتبراً أنه تضمن مغالطات. واحتراماً للأصول المهنية فإننا ننشر الرد حرفياً:

“جانب موقع “لبنان الكبير” المحترم
تحية وبعد
اورد موقعكم الكريم مقالا موقعا باسم السيدة رواند بو ضرغم عن ملف خطة الكهرباء تضمن مغالطات يقتضي تصويبها.
اولا: تقتضي الاصول المهنية التي يتميز بها موقعكم مقاربة الملف من كل جوانبه وعرض كل الآراء والمعطيات، ومن البديهيات المهنية الاضاءة على موقف الشخص المعني مباشرة وهو رئيس الحكومة، الا ان المقال استند الى رواية محددة ونسج لها سيناريو وتفصيلات غير صحيحة.

ثانيا: ليس صحيحا ان دولة رئيس مجلس الوزراء عقد صفقة مع النائب جبران باسيل قضت بتثبيت انشاء معمل لتوليد الطاقة في سلعاتا في مقابل تشكيل الهيئة الناظمة قبل تعديل قانون الكهرباء.

فالقرار الصادر عن مجلس الوزراء نص على الآتي: “اعلان الموافقة المبدئية على الخطة بعد الالتزام بتنفيذ خمس نقاط وتكليف وزير الطاقة والمياه، مراجعة الخطة المرفوعة من قبل الوزارة بشكل تتبنى بوضوح النقاط المذكورة آنفا والتي التزمت بها الحكومة وفقا لما جاء أعلاه، وعرضها مجددا على مجلس الوزراء”.

يتبين من خلاصة القرار ان كل الخطوات مشروطة بمراجعة الخطة من قبل وزير الطاقة والعودة الى مجلس الوزراء لمناقشتها. ومن ضمن النقاط التي شدد عليها قرار الحكومة هو “اعداد دفتر الشروط اللازم للإعلان عن مناقصة حسب الأصول وتهدف الى تحسين الشبكة وإنتاج الطاقة وفقا للمخطط التوجيهي بأقل كلفة، بعد اجراء مراجعة لهذا المخطط عند الاقتضاء”. وهنا ايضا يتبين ان لا موافقة مسبقة على اي خطوة.

ثالثا: يزعم المقال اقوالا منسوبة الى دولة الرئيس ميقاتي، في محاولة لاضفاء صدقية على الفكرة الاساسية المقصودة من المقال، وهي وجود صفقة بين دولة الرئيس ميقاتي والنائب باسيل وحزب الله. ويهمنا التأكيد ان كل ما نسب من اقوال الى دولة الرئيس هو عار من الصحة.

رابعا: يطمئن دولة رئيس مجلس الوزراء بأن خطة الكهرباء، التي تشكل جزءاً اساسياً من الاصلاحات التي التزمت الحكومة باجرائها، لن تتم الا وفق القواعد العلمية وما تقتضيه المصلحة العامة، بعيدا عن منطق الصفقات والمقايضات. وما القرار المتخذ بالعودة الى مجلس الوزراء بعد تعديل الخطة الا تأكيدا على أن كل الخطوات تتم بشفافية ووضوح. فاقتضى التوضيح.

شارك المقال