“سيدة الجبل” يستغرب إنتقائية “حزب الله” وباسيل

لبنان الكبير

استغرب “لقاء سيدة الجبل” في اجتماعه الدوري الذي عقده إلكترونيا “الإستفاقة الإنتقائية لـ”حزب الله” والنائب جبران باسيل على سياسة النأي بالنفس عندما تغزو روسيا أوكرانيا، إذ اعتبرا أن بيان الخارجية يضر بالمصلحة الوطنية، في حين أن الميليشيات الإيرانية الولاء والأداء تتدخل غازية من سوريا إلى اليمن، وفيما نجح رئيس “التيار العوني” يوم كان وزيرا للخارجية في تدمير العلاقات اللبنانية – العربية مما ساهم في عزل لبنان عن محيطه العربي، ناهيك عن وضعه في مواجهة الشرعية الدولية”.

وأعلن “اللقاء”، في بيان، “موقفه الواضح ضد غزو أوكرانيا وإحتلالها من قبل روسيا أيا تكن الإعتبارات الإستراتيجية. نحن الذين نعاني من إحتلال إيراني لبلدنا لا يمكننا إلا أن ندين إحتلال روسيا لأوكرانيا”.

أضاف البيان: “في ظل تفاقم الإنهيار الشامل، المتمثل باحتجاز أموال المودعين وتراجع سعر صرف الليرة إزاء الدولار 93 في المائة، وزيادة غلاء السلع الغذائية بنسبة 2000 في المائة، وزيادة تكاليف النقل %1200، فاجأنا التيار الوطني الحر مع مجموعة من السياسيين اللبنانيين بطرح موضوع الدولة المدنية، وكأن المشكلة في لبنان اليوم هي مشكلة نظام وليست مشكلة إدارة نظام”.

وأكد “اللقاء” أنه “على الرغم من أن الأولوية لديه كما لدى كل القوى السياسية، هي دائما الاهتمام بتأمين شؤون المواطنين لكن أصل الأزمة هو احتلال ايران للبنان من خلال حزب الله الذي منع قيام دولة لبنانية، معلنا تمسكه بالعيش المشترك وبالتوازن الاسلامي المسيحي في لبنان وبوثيقة الوفاق الوطني واتفاق الطائف، وعلى أن الأهلية عن الكلام عن الدولة المدنية لا يمكن أن يأتي من فريق بنى وكوّن شرعيته على قاعدة زائفة هي حقوق المسيحيين”.

شارك المقال