طهران: السعودية دولة مهمة

لبنان الكبير

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب زاده أن “الخلافات بين طهران والرياض يجب ألا تعيق التعاون من أجل تحقيق مصالح المنطقة”، مشيرا الى “أننا ننتظر إرادة الرياض لتحقيق نتائج واقعية من الحوار المشترك، وطهران مستعدة للجولة المقبلة”.

وقال في مؤتمره الصحافي الأسبوعي اليوم الاثنين، حول تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشأن المحادثات مع ايران ونهجه الايجابي تجاهها: “ان وزير الخارجية أعلن مواقف ايران ووجهات نظره في تصريحه الخاص الأخير. فمثلما قال ان السعودية دولة مهمة في العالم الاسلامي والمنطقة وان الملفات الخلافية ينبغي ألا تؤدي الى الحد الأدنى من العلاقات الثنائية وان هذه العلاقات تصب في مصلحة شعوب المنطقة والبلدين”.

ورأى أن “مطلب واشنطن بالتفاوض المباشر مع طهران لا يحقق معانيه ما لم تغير الإدارة الأميركية سلوكها”، مشددا على أن “حل النقاط المتبقية للتوصل إلى اتفاق نووي يحتاج الى قرار من واشنطن”.

أضاف: “ان النقاط العالقة الآن تعد على أصابع اليد الواحدة وكلها تنتظر الرد الأميركي المناسب”.

ولفت الى أن “المحادثات في بغداد جرت في أجواء جيدة ومبنية على الاحترام المتبادل في اطار أربع جولات الا انه لم تتحقق نتائج ملموسة منها لغاية اليوم، وكانت النتائج محدودة وقليلة وعلينا بذل الجهود في الجولة الخامسة لترجمة التفاهم الحاصل في بعض المجالات”.

وأوضح أن “موعد الجولة الخامسة لم يتحدد لغاية الان الا أن الطرفين يسعيان الى اقامتها، وفيما لو حصلت النتيجة فان ايران على استعداد لاستئناف العلاقات على وجه السرعة”.

شارك المقال