توقف مباراة لبنان وسوريا مرتين وفوز الضيوف بثلاثية نظيفة

أخبار, رياضة 24 آذار , 2022 - 5:30 م

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

لم يكتب لمباراة لبنان وسوريا أن تنتهي بشكل طبيعي وإن كانت النتيجة النهائية تشير إلى تفوق المنتخب الضيف بثلاثية نظيفة، فقد توقفت في الشوط الثاني مرتين بسبب شغب جماهيري، على ملعب مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري الرياضية في صيدا، ضمن الدور الحاسم من المجموعة الاولى للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر نهاية هذا العام.
ودخل منتخب "رجال الأرز" اللقاء بنية تحقيق الفوز وانتظار هدية من نظيره العراقي الذي يواجه الإماراتي لاحقاً، وتأثر فريق المدرب التشيكي إيفان هاشيك بغياب عدة لاعبين مؤثرين ولا سيما القائد حسن معتوق والشقيقين روبرت وجورج ملكي وباسل جرادي. في المقابل، خاض المنتخب السوري اللقاء من دون ضغوط بعد أن فقد آماله بتحقيق المركز الثالث، بقيادة مدربه الجديد غسان معتوق وبتشكيلة جديدة إثر غياب تسعة لاعبين بينهم عمر السومة وعمر خريبين.
وثأر السوريون بالتالي لخسارتهم ذهابا 2-3، فيما حقق الضيوف النتيجة بهجمات مرتدة في الشوط الاول على الرغم من السيطرة اللبنانية الميدانية. وافتقد المنتخب اللبناني لاعبيه الاساسيين الغائبين بسبب الاصابات، في حين بادر الجانب السوري الى الهجمات المرتدة التي أثمرت ثلاثة أهداف سجلها علاء الدين الدالي (14)، ومارديك مارديكيان (38)، ومحمد المرمور (44).
وتأخر انطلاق الشوط الثاني بسبب رمي الجمهور الغاضب لعبوات المياه الفارغة على الملعب، مع انتقاد لأداء الحكم القطري. وبعدما استؤنفت ضغط المنتخب اللبناني أملاً في تدارك الموقف، وكاد محمد قدوح يقلص النتيجة إلا أن رأسيته أنقذها الحارس أحمد مدنية (63). وتوقفت المباراة للمرة الثانية في الدقيقة 71، بصافرة من الحكم بداعي أعمال شغب في المدرجات ورمي أشياء الى الملعب، مما أثار اعتراض لاعبي المنتخب اللبناني ولا سيما حسين زين الذي تلقى الإنذار، فتأجج الاعتراض لدى الجمهور الذي كال الشتائم في كل الاتجاهات، فطلب الحكم إخراج الجمهور ثم استؤنفت المباراة بعد نحو نصف ساعة، ولم تتبدل النتيجة في الدقائق العشرين المتبقية.
ورفعت سوريا رصيدها إلى 5 نقاط في المركز الخامس متقدمة بفارق الاهداف والمواجهات على العراق، وخلف لبنان الرابع بست نقاط.
وهذا الفوز الخامس عشر لـ"نسور قاسيون" في تاريخ مواجهات المنتخبين الجارين، مقابل خمس خسارات وستة تعادلات. وفشل المنتخب اللبناني في الاستفادة من اللعب على أرضه في خمس مباريات متوالية، إذ خسر في أربع منها وتعادل مع العراق سلباً.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us