الستيني الذي انتظر ٤٤ عاما ليفوز في الشهادة الثانوية

لبنان الكبير

بعد اربعة واربعين عاما على تركه مقاعد الدراسة عام ١٩٧٨ ونيله الشهادة المتوسطة “البريفيه”، عاد الستيني حسن علي عاصي المولود في أنصار غرب النبطية عام ١٩٦١، الى تلك المقاعد عام ٢٠٢٢ مرشحا للشهادة الثانوية فرع الآداب والانسانيات لينجح بمجموع بلغ ١٥٢ علامة وربع العلامة.

الفائز عاصي قال لـ”لبنان الكبير” ان فكرة تقديم طلب للترشح لامتحانات الثانوية العامة بدأت عام ٢٠١٩ حين تعطلت الاعمال والاشغال بسبب كورونا ولاقت الفكرة استحسانا من ابن عديله الذي يعمل استاذا ثانويا، وكذلك من عدد من الاساتذة الثانويين في البلدة الذين شجعوه على خوض هذه التجربة.

واشار الى ان الفراغ عدو للإنسان وعليه ان يشغله بكل ما هو مفيد، وحاولت قدر الامكان الاستفادة من اوقات الفراغ في استثمارها في العلم وهو ما أثمر نجاحا في الشهادة.

وابدى عاصي رغبة في التسجيل في الجامعة، لافتا الى انه يعمل معماريا وهو اب لسبعة، ثلاثة ذكور وأربع إناث اكبرهم في الرابعة والاربعين وأصغرهم في الثانية والعشرين.

شارك المقال