السيّاح الإماراتيون والسعوديون والكويتيون الأكثر إنفاقاً في لبنان‎‎

لبنان الكبير

أظهر تقرير “غلوبال بلو” المتخصصة في حساب الإنفاق السياحي، أن إجمالي الإنفاق السياحي انخفض في لبنان ما بين كانون الثاني وحزيران بواقع 48 في المئة مقارنة بالفترة عينها.

ومع ذلك، وفق التقرير، فإن القطاع الوحيد الذي سجل نمواً مقارنة بالعام السابق هو الإنفاق على قطاع نمط الحياة (lifestyle) (الإنفاق أقل من 300 يورو) الذي سجل ارتفاعاً بنسبة 61 في المئة منذ بداية العام مقارنة بالفترة عينها من العام الماضي.

في الواقع، مرّ الاقتصاد العالمي بفترة عصيبة في أعقاب الوباء العالمي وكذلك الحرب في أوكرانيا بالإضافة إلى الاضطرابات السياسية وفترة ما قبل الانتخابات في لبنان، مما حدّ من دخول السياح وإنفاقهم في لبنان وربما في أماكن أخرى.

وسجل قطاع نمط الحياة أعلى زيادة بنسبة 90 في المئة في حزيران 2022. ولوحظ أن قطاع نمط الحياة شكّل 59 في المئة من إجمالي عدد المعاملات في الفترة الممتدة من كانون الثاني إلى حزيران 2022.

وظل السياح من الدول العربية هم الأكثر إنفاقاً في لبنان، إذ استحوذ الإماراتيون والسعوديون والكويتيون على حصص بلغت 17 في المئة و6 في المئة و6 في المئة من إجمالي الإنفاق على التوالي، بينما استحوذ السائحون المصريون والقطريون على حصة 5 في المئة لكل منهم من إجمالي الإنفاق.

وتركّز 72 في المئة من إنفاق المتسوقين بين كانون الثاني وحزيران على الأزياء والملابس، بينما تم إنفاق 21 في المئة على الساعات والمجوهرات. وانخفض الإنفاق على الأزياء والملابس بنسبة 48 في المئة منذ بداية العام، بينما شهد الإنفاق على الساعات والمجوهرات انخفاضاً بنسبة 42 في المئة.

جدير بالذكر أن الإنفاق في بيروت استحوذ على 84 في المئة منذ بداية العام وحتى تاريخه من إجمالي الإنفاق حسب المناطق، بينما استحوذ المتن على 15 في المئة واستحوذت منطقتا بعبدا وعاليه على 1 في المئة فقط.

شارك المقال