أسوأ تدافع في كرة القدم: 125 قتيلاً و320 جريحاً

أخبار, رياضة 3 تشرين الأول , 2022 - 12:29 م

 

أعلن وزير الأمن الإندونيسي محمد محفوظ، أن بلاده شكلت فريقا مستقلا لتقصي الحقائق في التدافع المميت في مباراة لكرة القدم​ في استاد بمقاطعة جاوة الشرقية والمساعدة في تحديد المتورطين في الكارثة، والذي أدى إلى مقتل 125 شخصا على الأقل بينهم 32 طفلا، وجرح أكثر من 320 آخرين، بعد استخدام الشرطة الغاز المسيل للدموع لمواجهة شغب في مالانغ السبت.

وأمر رئيس ​إندونيسيا​ جوكو ويدودو، رابطة الدوري الممتاز بإيقاف المباريات لحين اكتمال التحقيق في واحدة من أكبر كوارث ملاعب كرة القدم.

وتأكدت وفاة 125 شخصا جراء حادث تدافع عقب مباراة كرة قدم في مقاطعة جاوا الشرقية في إندونيسيا، مع إصابة أكثر من 320 آخرين، حسب قائد الشرطة الوطنية الإندونيسية الجنرال ليستيو سيجيت برابوو.

وفي وقت سابق، قالت الشرطة إن حصيلة الوفيات وصلت إلى 129 شخصا، كما أصيب أكثر من 180 آخرين، بينما ذكرت سلطات المقاطعة أن 172 شخصا لقوا مصرعهم في هذه المأساة.

ومع ذلك، قال ليستيو إنه تم إدراج بعض أسماء الضحايا أكثر من مرة. وأوضح في مؤتمر صحافي: "لكن الآن لا نزال نجمع المزيد من البيانات وسنحدث جميع التطورات التي لدينا".

ووقع حادث التدافع في استاد كانجوروهان في منطقة مالانغ بعدما خسر فريق نادي أريما مالانغ أمام فريق نادي بيرسيبايا سورابايا في دوري كرة القدم الإندونيسي.

وذكرت التقارير الإعلامية المحلية أن مشجعي النادي الخاسر قفزوا فوق الحاجز واقتحموا ملعب المباراة، مما أسفر عن التدافع والاشتباكات مع الشرطة، ومن ثم أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع، مما أسفر عن الهلع بين المشجعين. وتدافعوا لمغادرة الملعب، ما أدى إلى التدافع عند بوابة الخروج.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us