ابنة بيليه تنشر صورة من المستشفى مع والدها "ليلة أخرى معًا"

أخبار, رياضة 24 كانون الأول , 2022 - 10:27 م

 

نشرت ابنة بيليه صورة لأسطورة كرة القدم البرازيلية من سريره في المستشفى في ساو باولو الجمعة وهي تعانقه مرفقة بعبارة "ليلة أخرى معًا".

في الصورة، تظهر كيلي كريستينا ناسيمنتو وهي تعانق والدها البالغ من العمر 82 عامًا والذي ولم يظهر في الصورة سوى جانب واحد من وجهه.

ويعاني بيليه من تفاقم مرض السرطان بالإضافة إلى مشاكل في الكلى والقلب.

وكتبت ناسيمنتو مع الصورة التي نشرتها على إنستغرام حوالي الساعة 11:00 مساء الجمعة بالتوقيت المحلي "ما زلنا هنا، في الكفاح وفي الإيمان. ليلة أخرى معًا".

ولاحقا، نشر ابنه إدينيو صورة على إنستغرام وهو يمسك بيد بيليه، وعلق عليها: "أبي، قوتي معك".

وزار إدينيو الذي عين مؤخرا مديرا فنيا لنادي لوندرينا من الدرجة الثانية، في ولاية بارانا الجنوبية في البرازيل، والده السبت في مستشفى ألبرت أينشتاين حيث تتواجد شقيقتاه فلافيا وكيلي ناسيمنتو بشكل منتظم إلى جوار والدهما في الأيام الأخيرة.

وكتبت كيلي ناسيمنتو على إنستغرام "لقد وصل" في تعليق على الصور التي ظهر فيها إدينيو وابنتيه صوفيا وستيفاني ناسيمنتو.

وقام إدينيو، حارس المرمى السابق، بالرحلة الى ساو باولو عقب اعتذاره في اليوم السابق لعدم تمكنه من التواجد إلى جوار والده.

صرح لصحيفة "إستاداو" اليومية الجمعة "أود أن أكون هناك، لكن لدي التزامات هنا اليوم. لست طبيبا، ولا يمكنني تقديم الكثير من المساعدة".

الأربعاء، أعلن مستشفى ألبرت أينشتاين، حيث يتعالج الفائز بكأس العالم ثلاث مرات، أن سرطان القولون "تفاقم" وأن بيليه بحاجة إلى "رعاية أكثر شمولاً لعلاج الفشل الكلوي وفي القلب".

قبل دقائق من ذلك، أعلنت ناسيمنتو وفلافيا أرانتيس، وهي ابنة أخرى من بنات بيليه، على إنستغرام أن والدهما سيقضي عيد الميلاد في المستشفى.

الأحد الماضي، نشرت ناسيمنتو صورة لأرانتيس وهي تدلك قدم والدهما اليسرى بينما كان يشاهد نهائي كأس العالم في قطر على شاشة التلفاز.

وعقب المباراة، هنأ بيليه ليونيل ميسي على فوزه "المستحق" بكأس العالم بعد تغلب الارجنتين على فرنسا بركلات الترجيح.

وشاهد بيليه مواطنه نيمار يعادل رقمه بتسجيله الهدف الـ77 بقميص البرازيل بعدما افتتح التسجيل في الدقيقة 105+1 من الشوط الإضافي الأول أمام كرواتيا في ربع النهائي قبل الخسارة بركلات الترجيح.

نُقل بيليه إلى المستشفى في ساو باولو في 29 تشرين الثاني/نوفمبر بسبب ما وصفه فريقه الطبي بإعادة تقييم علاجه الكيميائي الذي يتلقاه منذ خضوعه لعملية جراحية لإزالة ورم القولون في أيلول/سبتمبر 2021.

ولم يُلاحظ أي نشاط معين السبت أمام مستشفى أينشتاين، حيث لم يكن هناك سوى عدد قليل من الصحافيين ينتظرون أخبار لاعب كرة القدم الوحيد الذي فاز بكأس العالم ثلاث مرات (1958، 1962، 1970)، حسبما نقل تلفزيون وكالة فرانس برس.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us