مساعدة أميركية بقيمة 85 مليون دولار لتركيا وسوريا وتعليق موقت لبعض العقوبات

لبنان الكبير
An aerial view shows rescue workers digging through the rubble of buildings in the rebel-held town of Jindayris on February 9, 2023, three days after a deadly earthquake that hit Turkey and Syria. - The 7.8-magnitude quake early on February 6 has killed more than 17,000 people in Turkey and war-ravaged Syria, according to officials and medics in the two countries, flattening entire neighbourhoods. (Photo by Mohammed AL-RIFAI / AFP)

أعلنت الولايات المتحدة الخميس أنها ستقدّم مساعدة بقيمة 85 مليون دولار إلى تركيا وسوريا بعد الزلزال المدمّر الذي ضرب البلدين الاثنين، وتعليق بعض العقوبات المفروضة على دمشق موقتا.

وقالت الوكالة في بيان إن التمويل سيُسدّد لشركاء على الأرض “بهدف تقديم المساعدة الطارئة الضرورية إلى ملايين الأشخاص”. وأضافت ان التمويل سيدعم أيضًا تأمين مياه الشرب النظيفة والصرف الصحي لمنع تفشي الأوبئة.

يأتي ذلك بعدما أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في وقت سابق الخميس اتصالا بنظيره التركي مولود تشاوش أوغلو لمناقشة حاجات تركيا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس لصحافيين: “نحن فخورون بالانضمام إلى الجهود العالمية لمساعدة تركيا مثلما سبق أن ساهمت تركيا في الكثير من الأحيان عبر خبرائها في عمليات الإنقاذ الإنساني لدول عدة أخرى”.

في الوقت عينه، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية رفع بعض العقوبات المفروضة على سوريا موقتا بهدف إيصال مساعدات إلى السكان المتضررين في أسرع وقت ممكن.

وأوضحت الوزارة أن هذا الإجراء “يسمح لمدة 180 يوما بجميع الصفقات المتعلقة بمساعدة ضحايا الزلزال، التي كانت محظورة” بموجب العقوبات المفروضة على سوريا. وأشارت وزارة الخزانة الأميركية أيضا إلى أن برامج العقوبات الأميركية “تتضمن أساسا استثناءات متينة للعمليات الإنسانية”.

وأفاد مسؤولون بأن الولايات المتحدة أرسلت فرق إنقاذ إلى تركيا، فيما تقدم المساعدة في سوريا عبر شركاء محليين لأن واشنطن ترفض التعامل مع الرئيس بشار الأسد وتطالب بمحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات خلال الحرب الأهلية.

وقال برايس “نحض نظام (بشار الأسد) على السماح فورا بدخول المساعدات عبر كل المراكز الحدودية والسماح بوصول (المنظمات) الإنسانية إلى جميع السوريين المحتاجين بلا استثناء”.

شارك المقال