القصيفي يبحث في السعودية توطيد العلاقات مع نقابة المحررين

لبنان الكبير

شارك نقيب محرري الصحافة اللبنانية، الأمين العام المساعد لاتحاد الصحافيين العرب، في الإجتماع الأول للأمانة العامة للاتحاد بالرياض، وفي المنتدى الإعلامي السعودي الثاني.

وكانت الأمانة العامة للإتحاد التي استضافت أعمالها هيئة الصحافيين السعوديين، قد وضعت الخطوط الرئيسية لبرنامج عملها خلال ولايتها الجديدة، وانتخبت رؤساء اللجان المنبثقة منها، على أن تسمي كل نقابة عربية ممثليها. كذلك بحث إجتماع الأمانة العامة العلاقات مع الإتحاد الدولي للصحافيين وسائر التنظيمات الصحافية والإعلامية الإقليمية والدولية.

والتقى القصيفي عددًا كبيرًا من الزميلات والزملاء اللبنانيين الذين كانوا في عداد المدعوين إلى المنتدى الإعلامي السعودي، ويعملون في دول الخليج واوروبا، وكيفية تعزيز العلاقة مع نقابة المحررين وتوطيد صلاتهم بها. كما حضر إلى جانب نقيب الصحافة عوني الكعكي، الندوات التي شارك فيها صحافيون من لبنان، وهم رئيسة تحرير النهار نايله تويني، والصحافيان سمير عطالله وغسان شربل.

واستقبل النقيب القصيفي في مقر إقامته بفندق هيلتون غرناطة، مدير تحرير صحيفة الرياض خالد محمد الربيش الذي قدّم له درعًا تذكارية، وذلك بحضور الاعلامية جومانا الشامي العضوة في نقابة المحررين، والمقيمة في الرياض حيث تعمل في الصحافة. وقد شكر النقيب القصيفي لربيش مبادرته، متمنيا النجاح الدائم لصحيفة الرياض العريقة.

والتقى النقيب القصيفي أيضًا، مندوب ” مهرجان كان للتلفزيون” في الشرق الأوسط، اللبناني باسل حجار الذي عرض النشاطات التي يقوم بها لدعم المهرجان والترويج له، منوّها بالمشاركة العربية السنوية في اعماله، ومتمنيًا أن تكون المشاركة اللبنانية اكثر اتساعًا وفاعلية، مع تقدير الأحوال الصعبة التي يعيشها الإعلام اللبناني.

واشاد نقيب المحررين بالمنتدى وأعماله، وما واكبه من حسن ضيافة وتنظيم، وما ساد محاور البحث في جلساته من حرفية ومهنية وموضوعية في مقاربة الموضوعات الصحافية والإعلامية في عصر الإعلام الرقمي، ودور القطاع القطاع الإعلامي في التنمية المستدامة، وفي تطوير المجتمعات وتحديثها. كما شكر القصيفي الدكتور محمد بن فهد الحارثي رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون في السعودية، ورئيس هيئة الصحافيين السعوديين خالد بن حمد المالك، ونائب رئيس الإتحاد العام للصحافيين العرب عبدالله الجحلان، على الحفاوة التي ابدوها حيال الضيوف المشاركين، ولا سيما أعضاء الأمانة العامة لاتحاد الصحافيين العرب، متمنيا استمرار التنسيق والتعاون بين النقابات الصحافية العربية الشقيقة، واستمرار التواصل مع هيئة الصحافيين السعوديين، وذلك من أجل تعزيز العلاقة وتوطيدها خدمة للقضايا المشتركة عربيا ومهنيا.

شارك المقال