هاشمية: لإعادة استنهاض العاصمة وإخراجها من كبوتها

لبنان الكبير
أحمد هاشمية رئيس جمعية بيروت للتنمية وإمكان

نظم “ملتقى أمناء بيروت” لقاء حواريا مساء ، مع رئيس جمعيتي “بيروت للتنمية الاجتماعية” و”إمكان” أحمد هاشمية في مقر الملتقى – فردان، في حضور حشد من أبناء بيروت.

وعرض هاشمية للوضع في بيروت من جوانبه السياسية والحياتية والاقتصادية، فأكد ان “جمعية التنمية تقوم بواجبها تجاه اهلها”، مفندا “التقديمات والمشاريع التي تقدمها وتعمل عليها على الصعيد الوطني.”

واشار الى ان “بيروت يجب أن تبقى سيدة العواصم وست الدنيا، من هنا نحث على المتابعة والتضافر وتلاقي القوى والتفاعل الجدي بين الدولة ومؤسساتها من جهة والقوى الحية من جهة ثانية، لإعادة استنهاض المدينة واخراجها من كبوتها التي فرضتها الظروف والتطورات عليها”.

واعتبر “ان لبنان يمر في أصعب مراحله على الصعد السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ما يتطلب تعاضد أبناء الوطن الواحد لما فيه خير ومحبة وطمأنينة جميع اللبنانيين”.

وأوضح أن “جمعية التنمية فتحت فرعين لها في نيويورك وفي أوروبا كي تستطيع الحصول على مساعدات مباشرة من المنظمات الدولية والهيئات والجمعيات الخيرية، لتقديمها لاهلنا في كل المناطق اللبنانية”.

وشرح سبل تطور جمعية التنمية في مشاريعها، واعادة هيكلتها على أسس تنسجم مع متطلبات الغاية التي من أجلها أنشأها الرئيس الشهيد رفيق الحريري في الوقوف الى جانب أهلنا في بيروت والمناطق.”

وأكد ان “لبنان سيخرج من أزماته بقوة ورعاية أشقائه العرب، لأن ارادة الخير ومحبيه أقوى من ارادة الشر التي تسبب الفوضى والالم”، مذكرا ان “لبنان لا يغيب عن الوجدان العربي وهو المدخل الطبيعي والبوابة الشرقية نحو العمق العربي”.

وشدد هاشمية على ان “الدول العربية والخليجية تحديدا، لم تتوان في أي لحظة عن مساعدة لبنان ووضعه على سكة التعافي، ونرى الحراك العربي والاجنبي الاخير بكل اطره وتفاعلاته حالة ايجابية، نأمل ان تفضي الى نتائج مرجوة عبر انتخاب رئيس جديد للجمهورية ليكون مدخلا لاعادة لبنان الى مكانه الطبيعي في لعب دوره المركزي على الصعيدين العربي والدولي.”

شارك المقال