تخبط عسكري في اسرائيل… “خطأ بشري” يثير رعب المستوطنين شمالاً

لبنان الكبير

بعد حالة “الهرج والمرج” التي شهدتها الحدود جنوب لبنان جراء معلومات عن انزال جوي او دخول طائرات شراعية من لبنان الى المستوطنات الاسرائيلية، أعلن الجيش الإسرائيلي أن لا اختراق وأن صفارات الإنذار عملت بسبب “خطأ بشري”، فيما الرصاص الذي سُمع في المطلة هو نتيجة اشتباك بين مجموعتين اسرائيليتين.

وتراجع الجيش عن طلب الدخول إلى الملاجئ، وأكد أنه لم يرصد إطلاق أي صاروخ من داخل لبنان.

وكانت شهدت الحدود الجنوبية للبنان توتراً وتصعيداً بعد معلومات مغلوطة عن دخول طائرات شراعية الاجواء الاسرائيلية، وأكد رئيس مجلس الجليل الأعلى غيروا زلتس أنه شوهدت طائرات شراعية تدخل من لبنان، وبعضها تحمل أشخاصاً، وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية عن عملية إنزال شراعي نفذتها قوات من جنوب لبنان إلى المستوطنات شمال فلسطين المحتلة. تبين انها معلومات خاطئة.

ودوت صفارات الإنذار في كل المستوطنات الشمالية، وصولا الى حيفا التي تم استهدافها بصاروخ مباشر. في المقابل ومع تضارب المعلومات ووفق الاعلام الاسرائيلي كان يجري التحقق من اختراق 15 إلى 20 مسيرة من لبنان نحو مستوطنة “أفيفيم” وجوارها، تبين عدم صحة الامر.

وتردد انه نحو مليون إسرائيلي دخلوا الملاجئ في شمال اسرائيل، وقال مسؤولٌ أمني كبير للقناة “الـ14” الإسرائيلية إنّ الحدث في الشمال “يغير قواعد اللعبة”، كما أكّدت وسائل إعلامٍ إسرائيلية وجود “نتائج قاسية للصواريخ التي استهدفت أفيفيم”.

شارك المقال