برلمان النروج يدعو الحكومة للاعتراف بدولة فلسطين

لبنان الكبير

تبنى برلمان النروج الخميس مقترحا يطلب من الحكومة الاستعداد للاعتراف بدولة فلسطينية “مستقلة”، على أساس أن يكون لهذا القرار “أثر إيجابي على عملية السلام” في الشرق الأوسط.

وجاء في النص أن البرلمان النروجي “يطلب من الحكومة أن تكون مستعدة للاعتراف بفلسطين دولة مستقلة عندما يمكن أن يكون لهذا الاعتراف أثر إيجابي على عملية السلام، لكن من دون أن يكون مشروطا بالتوصل لاتفاق سلام نهائي”.

وتم تبني النص بأغلبية واسعة رغم أنه صدر عن حزبي العمال والوسط المشكلين لحكومة أقلية، لكنه استفاد من تأييد برلمانيي المحافظين أهم حزب معارض، وأحزاب سياسية أخرى.

بيد أنه لن ينفذ فورا اعتبارا لأنه يشترط الاعتراف بدولة فلسطين باستئناف عملية السلام.

وجاء لقطع الطريق على مبادرة أخرى لمجموعة من الأحزاب الصغرى تدعو إلى اعتراف فوري بدولة فلسطين.

يعترف بلدان من أوروبا الشمالية هما إيسلندا والسويد بدولة فلسطين، وأيضا بلدان أخرى في القارة مثل بولندا وجمهورية التشيك ورومانيا.

والتزم رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز، الذي أعيد تنصيبه الخميس لولاية حكومية ثانية، “بالعمل في أوروبا كما في اسبانيا من أجل الاعتراف بدولة فلسطينية”.

كما ويأتي قرار برلمان النروج في سياق تصاعد الدعوات لإحياء حل الدولتين، من أجل وضع حد للحرب الدامية في غزة بين إسرائيل وحركة “حماس” منذ 7 تشرين الأول.

شارك المقال