باسكال سليمان لم يُحرر بعد… قطع للطرقات والاجهزة الأمنية تستكمل تحقيقاتها

لبنان الكبير

أثارت عملية اختطاف القيادي في القوات اللبنانية باسكال سليمان في منطقة جبيل (شمال لبنان) توتراً أمنياً واقفال طرق في مناطق عدة، ما استدعى الأجهزة الأمنية المختصة إلى حالة تأهب.
وأعلنت قيادة الجيش أنّه “على أثر خطف المواطن باسكال سليمان تمكّنت مديرية المخابرات، بعد متابعة أمنية، من توقيف عدد من السوريين المشاركين في عملية الخطف، وتجري المتابعة لتحديد مكان المخطوف ودوافع العملية”.
وأعاد عدد من المحتجين فجر اليوم، قطع السير على أوتوستراد جبيل في الاتجاهين وعند الطريق البحرية، بعدما قُطعِت ليلاً.
وكان تعرّض غروب أمس منسّق قضاء جبيل في حزب “القوات اللبنانية” باسكال سليمان للخطف. وبعد ذلك عُثر على هاتف المخطوف مرمياً في بلدة ميفوق، حيث أظهرت الكاميرات سيارة باسكال سليمان في بلدة ترتج – جبيل متجهة نحو جرد البترون.
وقُبيل منتصف الليل وصل رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع الى مركز الحزب في مستيتا (جبيل) حيث تجمّع حشد من القواتيين والمتضامنين لتسقّط أخبار الخطف واستنكاره.

شارك المقال