قتلى لـ”الحزب” و”الجماعة” بقصف إسرائيلي جنوبا وبقاعا

لبنان الكبير

قتل ثلاثة أشخاص، بينهم مقاتلان من “حزب الله”، جراء ضربات إسرائيلية استهدفت ليلاً بلدات عدة في جنوب لبنان، وفق ما أورد “الحزب” والوكالة الوطنية للإعلام السبت.

ونعى “حزب الله” في بيانين منفصلين، اثنين من مقاتليه من بلدتي كفركلا والخيام، قال إن كلاً منهما “ارتقى شهيداً على طريق القدس” وهي العبارة التي يستخدمها لنعي عناصره الذين يقتلون بنيران إسرائيلية منذ بدء التصعيد عبر الحدود على وقع الحرب في غزة.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام من جهتها عن أن “الطيران الحربي الاسرائيلي نفذ فجر اليوم (السبت) غارتين على بلدتي كفرشوبا وشبعا” ما أدى الى “مقتل المواطن قاسم أسعد” في كفرشوبا.

وتعرضت بلدات عدة في جنوب لبنان في الساعات الأخيرة لضربات اسرائيلية، ألحقت وفق الوكالة الوطنية أضراراً بالمنازل والممتلكات.

وأعلن “حزب الله” في بيان السبت، استهدافه “تموضعات مستحدثة لجنود العدو” غرب شوميرا في شمال إسرائيل، غداة استهدافه موقعين عسكريين بعشرات صواريخ الكاتيوشا، رداً على ضربة اسرائيلية استهدفت الجمعة قياديين عسكريين اثنين من “الجماعة الإسلامية” في منطقة البقاع الغربي (شرق) البعيدة عن المناطق التي يشملها قصف الإسرائيلي منذ بدء التصعيد.

وأكد الجيش الإسرائيلي تنفيذه الضربة ضد “إرهابي بارز في الجماعة الإسلامية نفّذ عدداً كبيراً من الهجمات ضدّ إسرائيل”.

ويشارك الجناح العسكري لـ”لجماعة الإسلامية”، المقربة من حركة “حماس”، بين الحين والآخر في إطلاق صواريخ من جنوب لبنان باتجاه شمال إسرائيل.

ومنذ بدء التصعيد، قُتل في لبنان 385 شخصا على الأقلّ بينهم 254 عنصراً في “حزب الله” و73 مدنيا على الأقل، وفق حصيلة أعدّتها وكالة “فرانس برس” استناداً الى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية.

وأحصى الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 11 عسكرياً وتسعة مدنيين.

شارك المقال