فصيلة الحدث “غاردوري” لـ ٢٤ ساعة… شكرا قوى الأمن الداخلي…

لبنان الكبير

ضمن أهداف تطبيق الشرطة المجتمعية، تكمل مؤسسة قوى الامن الداخلي عملها، ولا تترك فرصة الا وتثبت فيها أهدافها، وما جرى في فصيلة الحدت أكبر دليل.

وبحسب بيان المديريّة العامّة لقوى الأمن الدّاخلي – شعبة العلاقات العامّة: “بتاريخ 11/05/2024 توافرت معلومات لعناصر فصيلة الحدت في وحدة الدّرك الإقليمي حول وجود /4/ أطفالٍ مرميّين عند مستديرة اللّيلكي، وهم كلّ من:

ب. م. (4 أشهر)
ك. م. (3 سنوات)
ا. م. (8 سنوات)
س. م. (9 سنوات)
على الفور، توّجهت إحدى الدوريّات إلى المحلّة وعملت على إحضارهم إلى مركز الفصيلة.

وبنتيجة الاستقصاءات والتحريّات التي قام بها عناصر الفصيلة، تبيّن أن من قام برميهم هو والدهم المدعو:

ه. م. (مواليد عام 1991، لبناني)وبنتيجة المُتابعة، تبيّن أن هذا الأخير قام برمي أولاده بسبب خلافٍ بينه وبين والدتهم (زوجته الأولى) المدعوّة (ه. م.)، الّتي لم تعد ترغب بإعالتهم.

استُبقي الأولاد في مركز الفصيلة بعد تعذّر استلامهم من قبل الجمعيّات المعنيّة، واهتمّ بهم العناصر، وقدّموا لهم الرّعاية والغذاء، كما عملوا على تأمين احتياجات خاصّة للطفلة الرضيعة، وبات الأطفال ليلتهم في مركز الفصيلة.

وبتاريخ 12/05/2024، تمنّع والدا الأطفال عن استلامهم، فسُلّموا إلى زوجة والدهم الثّانية المدعوّة: ن. ع. (مواليد عام 1986، لبنانيّة)، والعمل جارٍ لتوقيف الوالدَيْن بناء على إشارة القضاء المختصّ”.

 

شارك المقال