أيوب لـ”لبنان الكبير”: فريق الممانعة يتهرب من مواجهة الرأي العام بمرشح

لبنان الكبير

لاحظت النائبة غادة أيوب، في حديث لـ”لبنان الكبير”، أن جلسة الأمس “أظهرت تهرب فريق الممانعة من مواجهة الرأي العام بمرشح، ما أدى الى تعطيل النصاب الى جانب غياب بعض الكتل وبعض النواب من الكتل التي حضرت”، مشددة على أنه “لا يجوز أن يتكرر هذا السيناريو في جلسات انتخاب الرئيس اللاحقة خصوصاً أننا لم نوقف تواصلنا مع القوى السيادية والتغييرية لزيادة عدد أصوات النائب ميشال معوض أو للمرشح الذي ستتوافق عليه قوى المعارضة. النائب معوض ليس مرشح تحد انما يجسد المواصفات التي وضعتها القوى السيادية، وهو جاهز للتواصل مع الأفرقاء ضمن الخطوط والمبادئ التي لا يتنازل عنها. فعلياً كان هو المرشح الأكثر حظاً الذي توافقت عليه القوى الأساسية في المعارضة. وفي المرحلة اللاحقة،اذا اتفقت المعارضة على اسم آخر، فليكن لكن الى اليوم حظوظه كبيرة”.

وأوضحت أن “لدينا علامات استفهام على الرئيس التوافقي. هناك خطان في لبنان: خط يأخذ لبنان الى مزيد من العزلة والانهيار، والخط الذي يريد الاصلاحات ويحافظ على سيادة لبنان ويعيده الى الحضن العربي والعلاقات السليمة مع الدول الصديقة “، مؤكدة أن “كتلة الجمهورية القوية لم ولن تنتظر يوماً، ضوءاً من الخارج، لذلك نحن نصوّت للنائب معوض في الجلسات. ليس الخارج الذي يوجه قراراتنا الداخلية، وهذا ما أثبتناه في الاستحقاقات السابقة. ليست هناك من دولة تفرض رئيساً على دولة أخرى، هذا الكلام غير محق في دولة مثل لبنان، ومجلس النواب هو الذي ينتخب الرئيس. هناك دول تتمنى على اللبنانيين وتحثهم على اجراء الاستحقاقات الدستورية في موعدها، لكن لا يجوز أن ننتظر الحث بل القيام بواجباتنا تجاه الشعب الذي انتخبنا”.

شارك المقال