عريمط لـ"لبنان الكبير": التيار الحر وحزب الله لا يريدان تطبيق الطائف

خبريات 5 تشرين الثانى , 2022 - 10:47 ص
الشيخ خلدون عريمط

 

أسف رئيس "المركز الاسلامي للدراسات والاعلام في لبنان" القاضي الشيخ خلدون عريمط، في حديث لـ"لبنان الكبير"، لأن "الحالة المرضية النفسية للنائب جبران باسيل، كما استطاعت أن توصل لبنان الى جهنم، ها هي الآن تعبث بأمن لبنان واللبنانيين، وتعهد عون وباسيل أنهما لن يسمحا بالاستقرار والأمان للبنانيين اذا لم ينصاعوا جميعاً الى العنصرية والعبثية التي عاشتها الحالة العونية منذ العام 1988 حتى الآن"، معتبرا أن "القضية ليست حقوق هذا أو ذاك انما هي أن اللبنانيين جميعاً، مسلمين ومسيحيين، في مكان، وباسيل وفريقه في مكان آخر".

وشدد على أن "هذه الحالة تستدعي من كل القوى السياسية الحرة والصادقة والحريصة على سيادة لبنان وحريته ووحدته الوطنية وعروبته أن تتداعى الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية بعيداً كل البعد عن هذه الحالة المرضية التي نعيشها، ويسعى مع الحكومة اللبنانية والمجلس النيابي الى تطبيق وثيقة الطائف كلياً لا انتقائياً كما حصل في السنوات الأخيرة"، مؤكداً أن "تطبيق وثيقة الطائف هي الخطوة الأولى والمهمة لبناء الدولة الوطنية الحديثة، القوية والعادلة".

ولفت الى أن "هناك فريقين لا يريدان اقامة الدولة الوطنية القوية، ولا تطبيق وثيقة الطائف التي هي قناعة لبنانية بغطاء عربي ودولي، التيار الوطني الحر وحزب الله الذراع الايرانية في لبنان. اللبنانيون جميعاً في مكان والتيار الوطني الحر في مكان آخر، وكأن باسيل يريد أن يبني لبنان على مقاس عقليته المريضة وتحالفاته ومصالحه الشخصية. هو يسعى الى مصالح شخصية بحجج وترهات لا أساس لها في الواقع"، مشيراً الى أن ما حصل أول من أمس بين المتحاورين في محطة الـMTV ، والاعتداء عليهم، ومحاصرة المحطة واستخدام السلاح "ليس سوى وجه من وجوه باسيل المتعددة".

وتمنى على اللبنانيين "أن يطالبوا القضاء بمحاكمة الفريق الذي يريد أن يزرع الفتنة بينهم ليبقى هو على أنقاض لبنان الوطن، ولبنان الانسان والابداع الذي هو مكان اعتزاز اللبنانيين الشرفاء والعرب جميعاً".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us