أبواب الحزب مقفلة أمام باسيل حتى يتراجع عن الخطأ...

خبريات 9 كانون الأول , 2022 - 3:44 م
جبران باسيل ومحمد رعد

 

الى اين سيذهب؟! مهما علا سيعود ويغط في الضاحية...
هكذا علقت مصادر نيابية لـ"لبنان الكبير" على ما اسمته تمرد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل على حزب الله بسبب التباين معه في مقاربة الاستحقاق الرئاسي: "طالما الصورة ضبابية، سيبقى اللعب حرا في الوقت المتاح لكن كل الاطراف تعلم ان لا خروج مطلقاً عن السقوف".

وكشفت المصادر المطلعة على الاجواء السياسية بين التيار وحزب الله ان "القرصة" التي تلقاها الحزب من باسيل عند ضربه بنقطة ضعفه وهي التشكيك بوفائه وصدقه، ثمنها غالٍ سيترجم راهنا بإقفال الابواب الى حين الاعتراف بالخطأ، "لكن هذا لا يعني ان الفراق حصل".

وتؤكد المصادر انه "عندما يجد الجدّ فإن العناوين الاستراتيجية المتفق عليها ستمنع انكسار الدف وتفرق العشاق...".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us