ضربة نطنز في قلب المشروع النووي

سياسة 12 نيسان , 2021

 

استحوذ الحادث الذي وقع في منشأة نطنز الإيرانية على اهتمام الصحافة العالمية أمس (الاثنين.) وأفادت تقارير عبر وسائل إعلام أوروبية وأميركية وإسرائيلية بأن "مسؤولين في المخابرات الإسرائيلية والأميركية أكدوا تورط الموساد في هجوم إلكتروني واضح على منشأة تخصيب اليورانيوم في نظنز الإيرانية"، معتبرة أن "الحادث تسبب بأضرار جسيمة وأعاق البرنامج الإيراني لمدة 9 أشهر على الأقل وأن أعمال الإصلاح ستأخذ وقتا طويلا لاستعادة القدرة على الإنتاج ".

ونقلت "نيويورك تايمز" و"ذا غارديان" و"تايمز أوف إسرائيل "و"هآرتس" تقارير تفيد بأن "الهجوم السيبراني تسبب بضرر جسيم في قلب برنامج التخصيب الإيراني"، وأشارت نقلا عن مصادر استخباراتية طلبت عدم ذكر اسمها، إلى أن "قطع التيار الكهربائي الرئيسي في منشأة نطنز، والذي وصفته طهران بأنه عمل إرهابي نووي، ألحق أضرارا كبيرة بأجهزة الطرد المركزي وعطل قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم لمدة 9 أشهر على الأقل".

وألمح مسؤولون إسرائيليون كبار إلى التورط في الهجوم الإلكتروني الظاهر، لكنمن دون تأكيد ذلك، على الرغم من أن صحيفة "نيويورك تايمز" نقلت عن مسؤولين استخباراتيين أميركيين وإسرائيليين تأكيد الاضطلاع الإسرائيلي في الحادث الذي "أدى الى تراجع القدرات الإيرانية بشكل خطير".

ونشر موقع "اكسبرس" البريطاني تحت عنوان "مخاوف من الحرب العالمية الثالثة: إيران تعد بالانتقام من إسرائيل بسبب هجومها "الإرهابي" على محطة نووية"، قراءة ذكر فيه أنه "وفي تطور غريب، أصيب المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية على ما يبدو بجروح خطيرة بعد الانزلاق والسقوط خلال زيارة للموقع لتفقد الأضرار التي لحقت به."

وشدد الموقع على "تعهد إيران بالانتقام من الجناة".

القناة 13 الإسرائيلية نقلت عن مسؤولين استخباراتيين لم تذكر أسماؤهم، قولهم ان "توقيت الضربة لم يكن مصادفة على ما يبدو". وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" أن "انفجارا كبيرا دمر نظام الطاقة الداخلي المستقل والمحمي بشدة بالكامل، وهو المسؤول عن تزويد أجهزة الطرد المركزي التي تخصب اليورانيوم".

وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، وصف حادث تعطل شبكة الكهرباء في منشأة نطنز النووية الأحد الماضي بالـ"عمل الإرهابي"، مؤكدا احتفاظ إيران بحقها بالرد.

وليس هذا الحادث بالأول من نوعه، فقد اندلع حريق العام الماضي في منشأة نطنز، عزتخ السلطات الإيرانية ىالى "عملية تخريب سيبرانية".

ونقلت وسائل إعلان إيرانية صباح امس (الاثنين) عن مصادر في المخابرات قولها أن إيران توصلت لتحديد "هوية الشخص الذي عطّل تدفق الطاقة الكهربائية في منشأة نطنزمما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي في الموقع" وأعلنت أن "الإجراءات اللازمة قد اتخذت لإلقاء القبض على الشخص الذي تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في أحد المباني في الموقع".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us