موقع مستقل | الناشر ورئيس التحرير: محمد نمر

عرب خلدة يريدون العدالة والصلح... والاتصالات مستمرة لتسليم 12 مطلوباً

سياسة 18 آب , 2021 - 12:19 ص
اشتباكات خلدة

لبنان الكبير

 

لا تزال قضية المصالحة بين عشائر عرب خلدة وحزب الله قيد المعالجة، على الرغم من تلبد الأجواء وعدم وضعها على مسارها السليم بانتظار تنفيذ خطوات لا بد منها، علما أن حزب الله لا يهتم بحسن النوايا في الاتصالات والتصريحات وإنما يضع شروطاً لا بد من تنفيذها تصل عبر الوسطاء. والواضح أن الكل يتخوف من انفلات الأمور، ولا سيما أن ما حصل يحمل مخاطر تفجير يطال الجميع في هذه المنطقة الحساسة جغرافياً في مدخل يصل مناطق مختلفة الطوائف والمذاهب والاتجاهات السياسية.

الاثنين الماضي، اعلن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط انسحابه من الاتصالات التي تجري بين الخصوم في خلدة على خلفية عدم الالتزام بتسليم مطلوبين للتحقيق من عرب خلدة من دون الحديث عما اذا كان التمسك بقرار تسليم المطلوبين يشمل عناصر من حزب الله أم لا، وترك معالجة الموضوع للقوى الأمنية والقضاء.

مصادر عشائر العرب أفادت "لبنان الكبير" بأنه "تم تسليم 4 مطلوبين بعد ساعات قليلة من المؤتمر الصحافي لجنبلاط الاثنين الماضي، مشيرة إلى أن هناك 12 مطلوباً للتحقيق يتم التواصل معهم ومع عائلاتهم لتسليمهم. وتعمل لجنة العشائر على معالجة الموضوع وإقناع الأهالي بضرورة تسليمهم، لكن كل عائلة يجب التعاطي معها وفقاً لتفكيرها، وهذا يتطلب وقتاً، فليس سهلاً عليهم تسليم أولادهم ما لم يكونوا على ثقة بجدية التحقيقات وبعدالة القضاء".

وأشارت إلى "معالجة موضوع المطلوبين وإن تأخر بعض الوقت إلا أنه موضوع على سكة التنفيذ، إذ جرى تسليم البعض ومشكلة تسليم الآخرين قيد الاتصالات التي ستنتج بالتأكيد قناعة لدى الجميع بأهمية اللجوء إلى الدولة وعدم اللجوء إلى حلول فردية، تجر الأمور نحو التوترات التي لاتنتهي عند حد".

وذكرت المصادر أن "التواصل مستمر مع لجنة دار الفتوى التي شكلت من أجل حلحلة الموضوع وهناك فريق عمل شغال من قبلها محترم وصاحب حنكة ويتعاطى بمسؤولية ونحن على ثقة بان اتصالاته ستؤتي نتيجة إيجابية في السعي نحو المصالحة والاتفاق على بنودها بما يحفظ للجميع أمنه وكرامته".

وأوضحت أنها فوجئت بتصريحات جنبلاط وهي تحترم رأيه، وأنه لم يحصل بعد المؤتمر الصحافي أي تواصل مع الاشتراكي، "فلا اعتراض لدينا أبداً على ترك المعالجة للقضاء ووضع الجميع تحت سقف القانون، ونحن من جهتنا نكثف اتصالاتنا بعائلات العشائر طالبين منهم الإسراع في عملية إنهاء تسليم المطلوبين، لكن لكل عائلة خصوصية معينة ونحن مع مبدأ الحل الجذري، لوليد بك نهجه وهذا لا يعني أن علاقتنا به قد تأثرت بل على العكس لدينا علاقات راسخة معه واستراتيجية أيضاً ولكن لا بد من النظر إلى هذا الملف والحدث الضخم الذي جرى أن للموضوع تشعبات عديدة".

وأوضحت المصادر: "لا بد أن نعالج الأمور من منطلق الحرص على السلم الأهلي والعيش المشترك مع الجميع في المنطقة المتنوعة ذات الطابع الاستراتيجي لكونها معبراً لجميع اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم الطائفية والحزبية، وخلدة وطريقها يجب أن تكون معبراً آمناً لهم جميعاً ولذلك فإن الإجراءات الأمنية مطلوبة من قبل الجيش لحماية الكل من دون أن يزعج أحد الآخر، فالجميع له الحق في العبور والمرور وقطع الطرقات يتسبب بالأذى لأبناء الجنوب كما لأبناء الإقليم وصيدا والجبل".

ونفت المصادر "التوصل إلى آلية بناء على اقتراح مقدم من حزب الله، مشيرة إلى أن الكلام في الصحف كثير، لكن عملياً لم ينقل إلينا أحد شروط حزب الله أو اقتراحاته لآلية عمل لإجراء المصالحة التي نسعى إلى حصولها مع الحريصين على أمن البلد".

ورفضت أن "يسمى موقفها من حل المشكلة مع حزب الله والتمسك بالجيش منطقاً تسويقياً بل قناعة راسخة، فنحن لبنانيون نعيش في مجتمع متنوع ونريد أن نعيش مع بعضنا البعض من دون استفزازات، وان تتوقف الاتهامات ضدنا بأننا عملاء السفارات وغيرها من التهم الباطلة المضرة والتي لا تنفع في معالجة تداعيات حادثة خلدة وانما تزيدها تعقيداً، ونحن عشائر العرب لا ارتباطات خارجية لنا على الإطلاق ونرفض أن نكون أداة فتنة داخلية وضحايا لعبة سياسية ونتعاطى بمرونة مع كل الاقتراحات التي تحفظ الحقوق والكرامات".

وختمت المصادر: "نحن نريد الخير للجميع ولا نرغب بأذية أحد ولا أن نؤذى ونرجو أن يكون المسار القضائي عادلاً مع جميع المطلوبين وأن يحاسب الكل، وهذا يساعد على التوصل إلى المصالحة والحل الجذري".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us