تقرير: تشاؤل…!

صلاح تقي الدين

عندما انتهى العهد القوي المشؤوم اعتقد معظم اللبنانيين أن بنهايته سوف تعود الأمور إلى مسارها الطبيعي، وحلمنا أن الانتخابات الرئاسية وإن تأخرت سوف تحصل في وقت قريب وتستقيم الحياة الدستورية وتتشكل حكومة تبدأ بوضع مسار الخروج من “جهنم”، غير أننا كنا كما دائماً متفائلين إلى أقصى الحدود وبعيدين كل البعد عن الواقع الذي ما برح يثبت أن أحلامنا بعيدة عن التحقق، فالانتخابات الرئاسية في مهب الريح، واستعادة انتظام عمل المؤسسات الدستورية لن تحصل قريباً والانهيار في هذه المؤسسات يسير بسرعة كبيرة قد تسبق كل محاولات الاصلاح والتغيير التي وعدنا بها من تسبب بهذه الأزمات.

تفاصيل أكثر: تشاؤل…!

شارك المقال