مدرّبو "اللبنانية" يؤكدون الإضراب... وانقسامات داخلية!

مجتمع 13 تشرين الثانى , 2021 - 12:11 ص

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

الجامعة اللبنانية معلقة دائماً بين حبال الإضراب المفتوح أو تعليقه، ومشاكلها مستمرة ولا تنتهي في ظل غياب التخطيط والتواصل من ناحية وتفضيل المصالح الشخصية على المصلحة العامة من ناحية أخرى. فالجسم الجامعي ككل يعاني أزمات كثيرة منذ سنوات، وخصوصاً الفئة الأكثر تهميشاً وهي "مدربو اللبنانية"، فصوتهم ومطالبهم بدأت ترتفع في الآونة الاخيرة.

وبعدما كانوا يهددون بالإضراب، لجأوا اليوم الى نشر بيان مفصل يعلنون فيه عن أوجاعهم وأزماتهم ويبشرون بالعودة للاضراب المفتوح بدءاً من الاثنين 15 تشرين الثاني الجاري، ومستهلين بيانهم بقصيدة "إذا الشعب يوما أراد الحياة... فلا بدّ أن يستجيب القدر...".

من هنا جملة تساؤلات تُطرح في هذا السياق، فما الذي دفع مدربو الجامعة الى إعلان الإضراب المفتوح؟ وماذا عن الخلاف مع رابطة موظفي الجامعة؟ وهل من إجراءات سنشهدها في القريب العاجل؟ وهل حصلوا على رواتبهم والمساعدات الاجتماعية التي تقدّمها الجامعة والدولة؟

زكريا: لم نحصل على حقوقنا

أوضح ممثل المدربين في الشمال حسان زكريا لموقع "لبنان الكبير" ان "الأساتذة المتفرغين حصلوا البارحة على نصف المعاش كمساعدة اجتماعية مقدمة من الدولة، في حين انها لا تشملهم، كما حصل الموظفون على المساعدة الاجتماعية ولم نحصل نحن على اي من هذه المساعدات".

واعتبر زكريا ان "النقطة الأهم اننا لا ننفذ الاضراب ضد شخص معيّن، بل لان الأوضاع تزاد سوءاً ولم نحصل على رواتبنا منذ أيار 2021، إضراب "مجبر أخاك لا بطل"، إضراب بسبب غياب السيولة، نريد إسماع صوتنا للجهات المعنية. ومن هذا الباب أعلنّا الإضراب المفتوح بدءاً من الإثنين المقبل، وهناك تحركات تصعيدية سيشهدها الأسبوع المقبل من المركزية الى الشمال والجنوب".

وأضاف: "ما من مجيب، وعدد المدربين ليس بقليل وفي أقل كلية نمثل 50% من الجسم الوظيفي، ولولا المدرب لم تنجح عملية التدريس عن بعد وهذا اعتراف من الرئيسين السابق والحالي، نحن من قام بها على أكمل وجه، ونحن من أشرف عليها وقام بتدريب الأساتذة وإنشاء الحسابات. نحن ضحينا كثيرا لكي تنجح هذه العملية وللأسف لم يساعدنا أحد".

ولفت الى انه منذ نحو 3 أسابيع أعلنت رابطة العاملين في الجامعة اللبنانية التوجه نحو الإضراب المفتوح أيام البروفيسور السابق فؤاد أيوب، لكنها عادت وارتأت إعطاء فرصة جديدة للرئيس الجديد، وإجتمعت مع الرئيس الحالي بدران وكان هناك شخص يمثلنا. وبناء على الاجتماع الذي عُقد، تقرر الاجتماع عبر تطبيق زوم مع المدربين والموظفين الساعة السابعة والنصف من أجل القيام باستبيان وبموجب نتيجة التصويت يتم ابقاء الاضراب او تعليقه".

وتابع: "فوجئنا قبل الاجتماع بدقائق، بالبيان الذي يدعو الى تعليق الإضراب، وكان حجة رئيس الرابطة حبيب حمادة يومها ان الرئيس بدران تسلم منصبه ومهامه من جديد. واتفقنا اننا سنعطيه مهلة عبارة عن 20 يوما تقريبا، لايجاد الحل المناسب وللحصول على رواتبنا المستحقة من شهر أيار، إضافة الى المساعدة الاجتماعية التي أقرها ايوب وهي عبارة عن 500 ألف، ونصف معاش. وبعد الاجتماعات المكثفة اقترح علينا حمادة الاجتماع مع بدران خلال عشرة أيام، ولم نحصل على أي شيء حتى هذه اللحظة، نحن لا نطالبه باجتماع فوري فليحدد الوقت الذي يناسبه، لا نطلب معجزة إلهية ومن واجب اي رئيس الاستماع لموظفيه".

زكريا: اذا أراد اعتبارنا متمردين هذا يعود له!

وعن نفي حبيب الاضراب الاثنين المقبل، قال زكريا: "حبيب حمادة يتكلم باسم رابطة الموظفين وهو رئيسها، وإذا أراد إعتبارنا غير مصنفين من الموظفين هذا يعود له، لا يمكننا إجباره واذا كان يمتلك الجرأة لاعتبارنا متمردين هذا أيضا يعود له. البعض يتهمنا بأننا نريد النيل من الرئيس بدران، ويجب عدم تحوير كلامنا، نريد فقط الحصول على حقوقنا وإعالة عائلاتنا، نحن عاجزون عن الاستمرار بالوتيرة عينها، لم يعد بإمكاننا الحضور يومياً الى العمل في ظل ارتفاع اسعار المحروقات".

وختم زكريا: "الرئيس بدران كان عميدا لكلية العلوم في السابق، وكان هناك تواصل مستمر معه وبالتالي لا نملك اي مشكلة شخصية معه، ولا يحق لأحد ان يهدد الانسان بلقمة عيشه. عقود المصالحة، عقود الذل لا يمكن لاي مسؤول تهديدنا بأنه بشحطة قلم يقيل الجميع ويفسخ العقود. هذا كلام منافٍ لحقوق الانسان، أنا خدمت الجامعة 15 عاما باللحم الحي ومن واجبها تعويضي وليس تهديدي".

حمادة: لا إضراب!

وأكد رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة العاملين في الجامعة اللبنانية حبيب حمادة ان "لا عودة الى الاضراب، وهذا البيان لا يملك اي نوع من الصدقية وذلك لعدم توقيعه من أي جهة، كما لا يشمل العدد الأكبر من المدربين في الجامعة".

وأشار حمادة الى انهم "كرابطة بتواصل مستمر مع البروفسور بدران، وانه سيتم اللقاء به خلال اليومين المقبلين لكثرة اجتماعاته وارتباطه بمواعيد مسبقة، وأنه يتابع كل أمور العاملين في الجامعة مع المعنيين. إضافة الى انه سيتم تحويل المساعدة الإجتماعية ونصف الراتب خلال الأسبوع المقبل لجميع العاملين وطبعاً من ضمنهم المدربون".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us