الشويفات تحمّل "الأشغال" المسؤولية ونجار يردّ

مجتمع 15 أيلول , 2021 - 12:11 ص

لبنان الكبير

 

في ظل الأزمات التي يعيشها لبنان يبدو أنّ بلدية الشويفات لا تصرف النظر عن قضية تعتبرها أساسية في تحسين وضعها المالي لتلبية حاجات الأهالي وسكان المدينة. وترتبط القضية بأحد مستثمري السوق الحرة وهو محمد زيدان الذي خلق استثماره صراعاً بين البلدية ووزارة الأشغال بشخص الوزير ميشال نجار.

وتعود خلفية النزاع الى "عدم دفع زيدان للمستحقات المتوجبة عليه بحماية من نجار"، حسبما يؤكد رئيس المكتب الإعلامي لبلدية الشويفات طارق أبو فخر لـ"لبنان الكبير".

فمن هو محمد زيدان ولماذا أعيد فتح الملف وما علاقة وزارة الأشغال به؟

يُعتبر زيدان من أقوى المستثمرين في لبنان ويشغل حالياً منصب رئيس مجلس إدارة السوق الحرة في مطار رفيق الحريري الدولي وهو نسيب الوزير سليمان فرنجية. وتتبع أرض السوق الحرة لمدينة الشويفات وعليها مستحقات يجب أن تدفع لها بمراقبة من وزارة الأشغال التابعة اليوم لـ"تيار المردة".

ويتهم أبو فخر نجار بحماية زيدان. وتناشد البلدية الوزير "السماح له بدفع مستحقاته المقدّرة بنحو 33 مليار ليرة والمحددة من القضاء والمستفيدة منها بلدية الشويفات". ويؤكد أبو فخر انّه "في حال دفع هذا المبلغ نصبح جنوداً عند الوزير وبالتالي نلبي كل حاجات البلدية من صيانة وخدمات وتنظيفات". ويذكّر بأنه تم مراسلة الوزير بهذا الشأن لكنه اكتفى ببعض المطالعات.

هذه الصرخات استدعت رداً سريعاً من نجار الذي نفى، عبر "لبنان الكبير"، كل هذه الشائعات واستند برده الى بنود الرسالة الموجهة سابقاً من الوزارة إلى البلدية. وأكد أن الملف حاز موافقة ديوان المحاسبة بموجب القرار 1022/ر.م بتاريخ 29/5/2017.

ويشير الى أنّ هذا الملف عُرض على مقام مجلس الوزراء الذي طلب التريث إلى حين صدور قرارات شورى الدولة، لافتاً إلى أنّ "الوزارة حريصة على حقوق ومستحقات البلديات وفق ما تنص عليه الأنظمة التي رعت عملية تلزيم استثمار السوق الحرة".

كما أوضح أنه "منذ شهر تقريباً أبدى المستثمر زيدان موافقته على تنفيذ قرار شورى الدولة الذي تطالب به بلدية الشويفات وذلك عن عامي 2018 و2019 أي نصف المدة المطلوبة، على أن يلتزم بما يقرره مجلس الوزراء في ما يتعلق بالمدة المتبقية".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us