مستوى لبنان إلى ارتفاع... والأمل بهزيمة سوريا

رياضة 9 تشرين الأول , 2021 - 12:15 ص

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

على الرغم من الخسارة والتعادلين التي تحققت بإشراف المدير الفني التشيكي إيفان هاشيك، إلا أنّ بصمات الأخير بدأت تظهر جليةً على الأداء الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم، ضمن التصفيات الآسيوية لمونديال 2022 المقرّر في قطر.

فقد قدّم منتخب الأرز أداء فنياً ورجولياً وبدنياً وتكتيكياً مرتفعاً أمام العراق وحتى في المباراة التي خسرها أمام نظيره ومضيفه الكوري الجنوبي. وكان بإمكانه الخروج بالنقاط الست أمام كل من الإمارات والعراق، لولا الحظ العاثر من جهة، وأنانية بعض اللاعبين من جهة ثانية.

بحضور رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إينفانتينو، فعل لاعبو لبنان كل شيء في مباراتهم مع العراق في الدوحة، من دون أن يسجّلوا فقط. وقدّم اللبنانيون أفضل مباراة لهم في التصفيات، علماً أنّه كان باستطاعتهم الخروج فائزين لو تحلّى اللاعبون ببعض الإقدام.

لبنان كان يتوقّع مباراة صعبة، لأنّ المنتخب العراقي قويّ، وكان قادراً على افتتاح التسجيل في الشوط الأول، حين كان يستحوذ على الكرة، فيما تسبّب العراق ببعض الصعوبات للبنان في الشوط الثاني وسنحت له عدة فرص. المنتخب اللبناني يجب أن يمضي على هذا المنوال ويتحسّن تدريجياً ليبدأ تحسُّس الطريق نحو الانتصارات، مع المزيد من الأداء الجماعي والروح العالية التي ظهر عليها اللاعبون طوال الوقت.

وما من شك أنّ المستوى المرتفع للمنتخبات الستة فرض على هاشيك اللعب بحذر وتفادي اللعب المفتوح بشكل كامل. وما من شك أنّ الأداء المتطوّر الذي ظهر به المنتخب يُسجّل للاعبين، لكن لا يمكن إغفال دور هاشيك في اللقاء وقدرته على قيادة لاعبيه للخروج بنقطة. فقد عرف التشيكي كيف يختار التشكيلة المناسبة وكيف يلعب ويجري تبديلاته، وإن تأخّر في تنفيذها، خصوصاً في إشراك ربيع عطايا، علماً أنّ معظم لاعبي لبنان بدا عليهم الإرهاق في النصف الثاني من الشوط الثاني، بسبب تراجع اللياقة البدنية لديهم.

بعثة الأرز انتقلت إلى العاصمة الأردنية عمّان لخوض مباراة سوريا التي ستكون مهمّة بهدف تحقيق نتيجة إيجابية، حتى نبدأ خوض المنافسات على أرضنا (ستاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري في صيدا) بحضور جماهيري كبير، يكون سلاحنا الأول في باقي مباريات التصفيات. ولبنان سيواجه سوريا، الساعة 19.00 مساء الثلاثاء المقبل بتوقيت بيروت. كما يلتقي الثلاثاء 12 تشرين الأول، الإمارات مع العراق في دبي، وإيران مع كوريا الجنوبية في طهران.

وهذه النقطة الثانية يضيفها لبنان إلى رصيده ليحتل المركز الثالث في ترتيب المجموعة الأولى خلف إيران الأولى وكوريا الجنوبية الثانية، مستفيداً من خسارة سوريا والإماراتيين. ويتأهل أول منتخبين فقط مباشرة إلى نهائيات قطر 2022، ويملك ثالث الترتيب فرصة أخرى من طريق الملحق.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us