الأنصار لتعزيز رقمه القياسي والعهد للاحتفاظ باللقب

لبنان الكبير
وسيحتضن المواجهة الحاسمة ملعب فؤاد شهاب في مدينة جونية (شمال بيروت)، أمام نحو 1500 متفرّج فقط يسمح لهم بارتياد المدرجات لأسباب تنظيمية وأمنية، حيث خرجت الملاعب الرئيسية الكبيرة عن الخدمة بسبب اهمال كبير طالها في السنوات الأخيرة.وساهم النظام الفني الجديد للدوري في نسخته الـ63، في إبقاء الصراع مفتوحاً الى المراحل الأخيرة، على الرغم من الانتقادات الكثيرة لطريقة احتساب النقاط، حيث خاضت الفرق الـ12 الدور الأول بنظام الدوري من مرحلة واحدة، ثم انتقلت الى الدور الثاني حاملة نصف عدد نقاطها (مع منح نصف نقطة إضافية للعدد المفرد).توزّعت بين مجموعتين من ستة فرق، الأولى للأوائل الستة والثانية لأندية النصف الثاني، إذ خاضت المباريات بنظام الذهاب والإياب.فقد الأنصار الصدارة الأسبوع الماضي بخسارته أمام غريمه التقليدي النجمة 2-3 في مباراة متقلبة، إذ تقدم “الزعيم الأخضر” مرتين، لكن الأخطاء الدفاعية أعطت الأفضلية لـ”النبيذي”. وتجمد رصيده عند 32 نقطة، مقابل 33 للعهد و31 للنجمة الثالث.ورأى رئيسه نبيل بدر، النائب في البرلمان اللبناني، أن لقاء النجمة والأنصار هو “ديربي لبنان وحساسيتها عالية جداً وتوفّق الفريق الثاني، وقد خسرنا فيه الصدارة، وشهد اللقاء أخطاء مصيرية من قبل الحكم إنما هذه هي كرة القدم”. وتابع بدر “ما زلنا المنافسين الأوائل على بطولة الدوري ولقاء النجمة كان تحصيل حاصل للفريقين لأننا سنكون أمام مباراة اللقب ضد العهد مهما كانت النتيجة نظراً للترتيب العام ونظام المنافسة”.وأردف بدر “الفريق يتحضر بكل جدية وتركيز للمواجهة الختامية من كل النواحي معنوياً وبدنياً وفنياً، وهذه المباراة هامة بالنسبة لنا ولا سيما أن مواجهة العهد أيضاً لها حساسيتها. نرى أنه ينبغي تحقيق الفوز لإرضاء جمهورنا بعد غياب لعام ونصف العام عن المنصات”.

وستكون المواجهة ثأرية بالنسبة الى الفريق الأخضر الذي خسر أمام العهد في الدور الثاني لمسابقة الكأس.

وكشف مدرّب الانصار وقائده التاريخي جمال طه انها لن تكون مباراة سهلة “الفريق حقق مسيرة إيجابية طوال الموسم ومطالب بنتيجة إيجابية في المباراة الأخيرة”، وتابع “نحن في أتم جاهزية فنياً وبدنياً وذهنياً”.

وتابع “المباراة ستكون قوية جداً والخسارة ضد النجمة أعطتنا حافزاً إضافياً، ونأمل تقديم مستوى جيد وإزاء ما قدمه فريقي هذا الموسم يستحق التتويج باللقب”.

وتزخر صفوف الأنصار بأسماء لامعة يتقدّمها المخضرم ولاعب العهد السابق حسن معتوق (35 عاماً)، ويعوّل أيضاً على قوة خط هجومه الذي يقوده متصدر هدافي البطولة السنغالي حاج مالك تال (22 هدفاً في 20 مباراة) وصانع الألعاب التونسي حسام اللواتي والمدافع المالي إيشاكا ديارا.

 

– التعادل يكفي العهد –

ويدخل العهد الذي انتزع الصدارة الأسبوع الماضي، اللقاء بأفضلية التعادل أو الفوز لإحراز اللقب للمرة الثانية توالياً والتاسع منذ باكورة ألقابه عام 2008.

ويرى المدرب السوري للفريق رأفت محمد أن المواجهة صعبة جداً على الفريقين، والحظوظ متساوية، وأضاف “الوجود في هذه المرحلة ليس غريباً على نادي العهد على الرغم من الظروف الصعبة في بداية الموسم”.

أضاف “الأنصار قدم مستويات قوية هذا الموسم وأثبت أنه الرقم الصعب في الكرة اللبنانية، لكن لدينا طموح الاحتفاظ باللقب ونأمل أن تليق المباراة باسم الكرة اللبنانية ووأن تكون مليئة بالحالات الإيجابية”.

وهذه التجربة الأولى للمدرب السوري في لبنان ووصفها بـ”الرائعة”، وأردف “نتطلع ان نختم هذا الموسم بصورة طيبة وإسعاد جماهير الفريق”.

وتُعدّ تشكيلة “المارد الأصفر” الأقوى في لبنان إذ يضم أبرز لاعبي المنتخب اللبناني من الحارس مهدي خليل والمدافعين نور منصور وخليل خميس وفي الوسط جورج ملكي مع الغاني عيسى ياكوبو الذي قاد الفريق الى لقب كأس الاتحاد الآسيوي 2019، والمهاجم الاسكتلندي لي إروين الذي كان لأهدافه الفضل في بلوغ الفريق النهائي، بالإضافة الى المخضرمين محمد حيدر وربيع عطايا.

ويحتاج النجمة السبت الى الفوز على ضيفه الشباب الغازية المتواضع لضمان الوصافة وبالتالي المشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي الموسم المقبل، كما يلتقي شباب الساحل مع البرج في مواجهة هامشية.

شارك المقال