مازن رمضان لـ"لبنان الكبير": نثق برياضيينا ونأمل إحراز الميدالية

رياضة 17 تموز , 2021 - 12:21 ص

 

أكد رئيس البعثة الأولمبية إلى طوكيو عضو اللجنة التنفيذية المهندس مازن رمضان أن "لديه ثقة على الرغم من الظروف التي واكبت التحضيرات نتيجة وباء كورونا بأن تحقّق بعثتنا الرياضية النتائج المرجّوة ولا سيما الميدالية الأولمبية التي طال انتظارها وهذا ما نطمح إليه ونسعى لتحقيقه".

وأضاف، في حديث لـ"لبنان الكبير"، أن الاستعدادات بالمجمل جيدة خاصة بعد انفراج جزئي ونسبي لجائحة كورونا في الفترة الأخيرة في العديد من دول العالم، مشيراً إلى أن الاستعدادات كان يمكن أن تكون افضل لولا الجائحة لكن هذا الوضع ينطبق على جميع الدول وليس على لبنان فقط".

وتابع: "لمست لدى جميع اللاعبين واللاعبات روحاً معنوية عالية وتصميماً على بذل أقصى جهد ممكن علماً أن وصولهم إلى الأولمبياد من بين جميع الرياضيين اللبنانيين هو وسام يعلق على صدورهم، وبعد المشاركة في الألعاب سوف يحملون جميعاً لقب لاعبين أولمبيين، وهو ما يحلم به كل رياضي. إن حمل هذا اللقب لا يأتي مصادفة، فهو تعبير عن المثابرة والالتزام والتصميم ونحن بدورنا لنا كامل الثقة بامكاناتهم الفنية وعليه نأمل أن يحصد اللاعبون نتيجة تعبهم".

المهندس مازن رمضان

وعن شروط إحراز الميدالية الأولمبية، رأى رمضان أن "صناعة الميدالية الأولمبية تقع ضمن نظام متكامل لا يقتصر على الجانب المالي فقط على الرغم من أهميته، وإنما له صلة بمستوى الرياضة في البلد وكفاءة ومستوى المدربين والتجهيزات والمعدات والملاعب".

وشدد رمضان على أنه "كان يتابع مع اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020 بمراسلات يومية لملاحقة العديد من التفاصيل المتعلّقة بشؤون اللاعبين واللاعبات المتواجدين في لبنان والخارج، متوقفاً عند التحديات ذات الصلة بموضوع كورونا والتشديد على توفير الفحوص وأخذ اللقاحات ضمانأ لسلامة أفراد البعثة".

وأوضح رمضان حول اللاعبين واللاعبات المتأهلين للأولمبياد: "حسب النظام الجديد الذي اعتمدته اللجنة الأولمبية الدولية فإنّ كل لجنة أولمبية بلغ معدل عدد لاعبيها في الدورتين الأخيرتين أكثر من 8 لاعبين وهو حال لبنان، فإنّ المستوى الفني لهذه الدولة يعتبر مقبولاً، وبالتالي لا ضرورة لمنحها بطاقات دعوة. وعليه فإن لبنان لم يستفِد من بطاقات دعوة في هذه الدورة كما كانت الحال في أولمبيادَي لندن وريو. وبالنظر إلى النظام الجديد فإنّ بطاقات الألعاب ثُبتّت لرياضة السباحة بلاعب ولاعبة، وخفّضت لجميع الدول في ألعاب القوى إلى لاعب أو لاعبة في حال عدم التأهل المباشر، وبالتالي فقد بلغ عدد لاعبي البعثة اللبنانية 6 لاعبين".

وأشار رمضان إلى أن "عدد من اللاعبين الذين كانوا يتلقون الدعم المادي عبر المنح الأولمبية التي يقدمها صندوق التضامن الأولمبي في اللجنة الأولمبية اللبنانية قد بلغ ١٠ لاعبين ولاعبات على مدى السنوات الاربع الماضية بينهم ٣ استطاعوا الوصول إلى أولمبياد طوكيو وهم راي باسيل (الرماية) وغابرييلا الدويهي (السباحة) وناصيف  الياس (الجودو)".

وختم رمضان: "كلمة أخيرة لكن اساسية ومهمة وهي أنني أتمنى قبل كل شيء السلامة للاعبين والجهاز الفني والأداري وأن يبعد عنهم أي إصابة أو عدوى مع العلم أن اللجنة المنظمة في اليابان وضعت تدابير مشددة وصارمة للوقاية من فيروس كورونا، إلا أن أقصى درجات الاحتياط واجبة نظراً لوجودنا في القرية الأولمبية التي تضم أكثر من 10 آلاف شخص من جميع دول العالم. لكن المشاركة تبقى واجباً وطنياً لا يمكن التخلي عنه".

البعثة إلى طوكيو

رئيس اتحاد الكانوي كاياك المهندس عضو اللجنة التنفيذية في اللجنة الأولمبية مازن رمضان رئيساً للبعثة.

* رماية: اللاعبة راي باسيل كلّفت بحمل العلم اللبناني في الإفتتاح، الإيطالي ماركو بونتي مدرباً، ناهي باسيل إدارياً. أعلنت راي باسيل أنها أُبلغت رسمياً من اللجنة الأولمبية اللبنانية، باختيارها حمل علم لبنان في افتتاح الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020. وعبّرت باسيل عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن فخرها بأنها ستحمل علم الأرز، آملة تحقيق أحلام وتطلعات اللبنانيين.

* جودو: اللاعب إلياس ناصيف، المحامي فرنسوا سعادة إدارياً، فرنسوا جونيور سعادة مدرباً.

* سباحة: السباح منذر كبارة، السباحة غابرييلا دويهي، إيلي بطرس مدرباً، رولا الناطور إدارية.

* رفع أثقال: الرباعة محاسن فتوح، حسان القيسي مدرباً، خضر مقلّد إدارياً.

* ألعاب قوى: العداء نور الدين حديد، جورج عساف مدرباً، فيليب بجاني إداريا.

* إلياس بو أنطون معالجاً فيزيائياً.

البعثة الأولمبية إلى طوكيو

الملهمة الأولى للكثير من الفتيات في رياضة الرماية: راي باسيل هي بطلة لبنان للرماية. تسعى اليوم للحصول على الميدالية الذهبية في أولمبياد طوكيو لكي تعطي اللبنانيين واللبنانيات خبراً إيجابياً يرفع المعنويات في ظل الأزمة الكبيرة التي يمر بها البلد. فازت بعدد كبير من الميداليات منها: الميدالية الذهبية في كأس العالم للرماية 2016، الميدالية الفضية في الألعاب الآسيوية 2015، وفازت بالميدالية الذهبية في بطولة العرب في الرماية التي أقيمت في المغرب. راي تمارس هذه الرياضة منذ الصغر وكان والدها هو المحفز لكي تدخل إلى هذا العالم الرياضي.

محاسن فتوح هي أوّل امرأة لبنانية تشارك في الأولمبياد في رياضة رفع الأثقال. إذا ظننتم أن رياضة رفع الأثقال محصورة بالرجال فأنتم على خطأ. وهذا ما أثبتته محاسن فتوح، فعلى الرغم من أنها خجولة بطبعها.. إلاّ أن حُبها للتحدي لم يمنعها من ممارسة هذه الرياضة. لا تزال تذكر محاسن لحظة وقوعها في حب هذه الهواية، عندما كانت في المرحلة الثانوية. وهي واظبت منذ ذلك الوقت على تمارينها حتى تحسن من أدائها. تعد فتوح أول امرأة تمثل لبنان عالمياً في هذه الرياضة. وعلى الرغم من أنها مسؤولية كبيرة تقع على عاتقها، إلا أنها تأمل تشجيع المزيد من اللبنانيات على المشاركة في هذه الرياضة، لبناء فريق متكامل للتنافس معاً في المستقبل. وعلى الرغم من أن رفع الأثقال يتطلب الكثير من التضحيات، إلّا أن فتوح تظل على يقين بأنها قادرة على مواجهة العقبات والنجاح فيما تفعله. وهي تتبع نظاماً صارماً يومياً، مثل نظام غذائي صارم، بالإضافة إلى الاستحمام بأحواض جليدية، والحصول على قسط كافٍ من النوم، والتدرب من 5 إلى 6 أيام أسبوعياً، لحوالي ثلاث ساعات يومياً.

محاسن فتوح

ماري خوري كانت ستشارك في الأولمبياد في رياضة السباحة، لكن تم استبدالها بالسّبّاحة غابرييلا دويهي: في البداية، أُعلن أن ماري خوري ستشارك في أولمبياد طوكيو 2020 ضمن رياضة السباحة لمسافة 50 متراً حرّة. الشابة متخصصة في سباقات الـ 50 متراً حرة، ظهراً، فراشة، وصدراً. لكن، لاحقاً تم الإشارة إلى أن غابرييلا دويهي هي التي ستشارك في الأولمبياد وليس ماري خوري، والسبب أن خوري مصنفة أولى في السباحة في لبنان لعام 2021، لكن للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020 يجب الأخذ بالاعتبار نتائج مسابقات عام 2019 وليس عام 2021 نظراً لأنّ هذا الأولمبياد كان يجب أن يُقام عام 2020 لو لم يتفشّ فيروس كورونا حينها. إذاً، في النتيجة ستشارك غابرييلا دويهي في رياضة السباحة في أولمبياد طوكيو 2020.

إلياس ناصيف: ولد إلياس ناصيف عام 1988 في البرازيل وهو من أصول لبنانية، حصل على الجنسية اللبنانية عام 2013 لكي يمثل لبنان في المسابقات الرياضية العالمية. سيشارك في أولمبياد طوكيو 2020 ضمن رياضة الجودو. سبق أن شارك في أولمبياد صيف 2016 من دون أن يحصل على أي ميدالية. هو اليوم يطمح للحصول على ميدالية في أولمبياد طوكيو 2020 لرفع اسم لبنان عالياً !

الياس ناصيف

نور الدين حديد بطل ألعاب القوى: نور الدين المولود في مدينة النبطية، هو جندي في الجيش اللبناني وبدأ ممارسة لعبة ألعاب القوى في العشرين من العمر، أي في عمر كبير نسبياً وانضم منذ ذلك الوقت إلى منتخب الجيش. يملك العداء اللبناني نور الرقم القياسي في الـ200 م وهو 21.5 ثوان والرقم القياسي في الـ400 م داخل صالة وهو 49.63 ث، حقق الأول السنة الماضية فيما حقق الثاني سنة 2014. سيشارك نور الدين حديد في أولمبياد طوكيو وهو أحد أهم لاعبي ألعاب القوى الحاليين، وحامل عدد من الأرقام القياسية على الصعيد المحلي وهو يستعد للعديد من المشاركات الخارجية والداخلية.

نور الدين حديد

منذر كبّارة سيمثل لبنان في رياضة السباحة: سيشارك منذر كبّارة في أولمبياد طوكيو 2020 ضمن رياضة السباحة لمسافة 200 متر متنوع. نجح منذر في الوصول إلى هذه المنافسات بعد مشوار طويل. منذر كبارة، هو إبن مدينة طرابلس وهو لاعب في نادي المون لاسال، أحب السباحة وهو بعمر 10 أعوام عندما فاز ببطولة السباحة المدرسية في مدرسته في الإمارات العربية المتحدة، حيث كان يقيم وقتها. سيسعى منذر لتحقيق نتيجة جيدة وإيجابية على أمل اسم لبنان عالمياً.

منذر كبّارة

إجراءات الأولمبياد

ككل الأحداث الكبرى في العالم، تم تأجيل أولمبياد طوكيو الذي كان من المقرر أن يقام عام 2020 إلى 2021، وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا. ومن المقرر أن تقام دورة الألعاب الأولميبة 2020 في العاصمة اليابانية طوكيو، ما بين 23 تموز و8 آب 2021. تشمل المنافسات الأولمبية 339 مباراة في 33 رياضة مختلفة، وستشارك 206 دول في الأولمبياد.

من المتوقع أن تقام أغلب المباريات ضمن نطاق العاصمة طوكيو. ومن المقرر إقامة بعض مباريات كرة القدم والماراتون في منطقة سابورو في مقاطعة هوكايدو. وقد نُقل الماراتون من طوكيو إلى منطقة سابورو بسبب مخاوف من ارتفاع درجة الحرارة في العاصمة.

إقرأ أيضاً: جلخ لـ"لبنان الكبير": لم يتجاوزوا بعد هزيمتهم "الأولمبية"

حل رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ في العاصمة اليابانية قبل أسبوعين من انطلاق أولمبياد طوكيو، وذلك تزامناً مع إعلان الحكومة اليابانية فرض حالة طوارئ صحية جديدة تمتد طوال فترة الألعاب بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا ودخول متحور دلتا على الخط.

هذا التحول الجديد دفع وزيرة الألعاب الأولمبية تامايو ماروكاوا للإعلان عن منع الجماهير من التواجد في أماكن المنافسات الأولمبية التي ستجري بالعاصمة طوكيو خلال الألعاب المرتقبة بين 23 تموز و8 آب جراء جائحة كوفيد-19.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us