سقوط ألماني صادم وسباعية إسبانية قياسية

كأس العالم 2022 23 تشرين الثانى , 2022 - 11:34 م
هدف ياباني

 

بعد مشاهد الاحتفالات الهستيرية في السعودية التي تلت الفوز التاريخي لمنتخب "الصقور الخضر" على أرجنتين ليونيل ميسي، عاش اليابانيون الأربعاء شعوراً مماثلاً في مونديال قطر 2022 في كرة القدم، بفوزهم الصادم على ألمانيا بالنتيجة عينها 2-1، فيما دمّرت إسبانيا دفاعات كوستاريكا بسباعية قياسية وحصد المغرب نقطة ثمينة من كرواتيا وصيفة النسخة الماضية.

وفيما كانت "دي مانشافت" تبحث عن طرد أشباح نسخة روسيا 2018 الأخيرة، عندما ودّعت بخفَّي حُنين إثر خسارتها أمام كوريا الجنوبية، صعقها منتخب آسيوي آخر، رغم تقدّمها بهدف إيلكاي غوندوغان من ركلة جزاء.

للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته، يقلب منتخب اليابان تأخره، بعد تسجيل البديلين المحترفين في ألمانيا ريتسو دوان وتاكوما أسانو هدفين متأخرين (75 و83).

غوندوغان غضبان

وجّه غوندوغان مسجّل الهدف انتقادات لفريقه "حصلنا على فرص كثيرة، لكن أعتقد أننا أفسحنا لهم المجال كثيراً في النهاية وافتقدنا للاقناع. أخفقنا في إيجاد الحلول والخروج بالكرة. اعتمدنا على الكرات الطويلة في نهاية المباراة ولم نكن متحكمين باللعب. شعرنا بأن لا أحد كان يريد الكرة".

واصبحت ألمانيا أمام ضرورة التعويض في المباراة الثانية ضد إسبانيا الأحد على استاد البيت، تجنباً لتكرار مصيرها المشؤوم في روسيا.

أما المهاجم المخضرم توماس مولر فقال إن "هذا الأمر لا يمكن أن يحصل لنا. من السخيف أن نقف الآن هنا ونحن مهزومون".

واعتادت ألمانيا على بلوغ الأدوار المتقدمة، وهي الوحيدة توزّعت ألقابها في الخمسينات، السبعينات، التسعينات والألفية الثالثة.

وبعد بدايته الطيبة، رفع "السامواري الأزرق" من حظوظه لبلوغ ثمن النهائي على غرار ثلاثة مشاوير في الألفية الثالثة (2002 و2010 و2018).

كمّ الأفواه

وقبل انطلاق المباراة، كمّ لاعبو ألمانيا أفواههم خلال الصورة الرسمية، احتجاجاً على رفض الاتحاد الدولي (فيفا) السماح لهم بارتداء شارات لدعم المثليين.

وكانت النية لدى قادة سبعة منتخبات أوروبية ارتداء تلك الشارات في إطار حملة لرفض التمييز خلال البطولة في قطر التي طالتها انتقادات عدة حيال سجّلها الحقوقي، لكن الخطوة أجهضت بعد تلويح فيفا بعقوبات تأديبية.

نشر الاتحاد الألماني تغريدة قال فيها إن "هذا ليس موقفاً سياسياً، حقوق الإنسان غير قابلة للتفاوض (...) حظر الشارة يضاهي حظر حقنا في التعبير".

وجلست وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر إلى جانب رئيس فيفا جاني إنفانتينو في الملعب وهي ترتدي الشارة "المحظورة" وعليها شعار "حبّ واحد" لدعم المثليين.

12 كيلومتراً

وعلى بعد 12 كيلومتراً فقط في استاد الثمامة، حققت إسبانيا بطلة 2010 أكبر فوز في تاريخها عندما اكتسحت كوستاريكا 7-0، في مباراة مررت فيها 1043 كرة بنسبة استحواذ 81.8%، فيما لم تسدّد خصمتها على مرماها.

استدعى المدرب لويس إنريكي تشكيلة صغيرة السن، يتقدمها لاعبو برشلونة بيدري وغافي وأنسو فاتي، فيما تخلى عن قلب الدفاع التاريخي سيرخيو راموس.

كان له ما أراد فدكّ شباك الحارس كيلور نافاس عن طريق داني أولمو (11)، ماركو أسنسيو (21)، فيران توريس (31 من ركلة جزاء و54)، اليافع غافي (74)، كارلوس سولير (90) وألفارو موراتا (90+2).

واصبح غافي (18 عاماً و100 يوم) أصغر مسجل في تاريخ إسبانيا خلال كأس العالم، محطماً بفارق كبير الرقم السابق لراوول (20 عاماً و351 يوماً) في نسخة 1998، وأصغر لاعب يسجل في كأس العالم منذ أسطورة البرازيل بيليه (17 عاماً و249 يوماً) خلال نهائي 1958 ضد السويد، وثالث أصغر لاعب يسجل في تاريخ البطولة.

قال إنريكي الذي عبّر عن مفاجأته من خسارة ألمانيا أمام اليابان "لا شكّ لدي بأننا سنخوض المباراة المقبلة بنفس الروحية، إلا لم يكن أفضل".

المغرب يخطف نقطة من كرواتيا

وانتزع المنتخب المغربي نقطة ثمينة كرواتيا، وصيف بطل النسخة الأخيرة، عندما أرغمه على التعادل السلبي على استاد البيت في الخور ضمن المجموعة السادسة.

ووقف المغرب، الباحث عن معادلة انجاز بلوغه الدور الثاني في نسخة 1986، نداً أمام كرواتيا ونجومها لوكا مودريتش وماتيو كوفاتشيتش ومارسيلو بروزوفيتش وإيفان بيريشيتش، في مباراة رتيبة لم تشهد الكثير من الفرص.

قال مودريتش أفضل لاعب في المباراة "كنا على حق، فالمنتخب المغربي مخادع وصعب. لم نسمح لهم بالاقتراب كثيراً (من منطقة  الجزاء) وما احتجنا إليه هو الهدف. لو كنا خلاقين أكثر لربما منحونا المزيد من المساحات".

أما مدرب المغرب وليد الركراكي الذي حلّ قبل النهائيات بدلاً من البوسني وحيد خليلودجيتش المقال لخلافاته مع اللاعبين "هذه نتيجة جيدة، يملكون خط وسط رائعاً، ركضوا كثيراً ولديهم نوعية فنية مميزة. احترمناهم كثيراً في بعض الفترات. لعبنا بقوّة وتعبنا في النهاية".

غياب لوكاكو وهازار مرتبك

واختتمت بلجيكا، ثالثة 2018 في افضل نتيجة بتاريخها، مباريات الأربعاء بفوزها على كندا 1-0 على استاد أحمد بن علي في الريان.

غاب عنها الهداف الـ"بولدوزر" روميلو لوكاكو لاصابته، وحمل شارة القائد إدين هازار المبتعد عن مستوياته السابقة.

وسجل لمنتخب "الشياطين الحمر" ميتشي باتشواي من تسديدة ذكية قوية من داخل المنطقة (44)، وذلك بعد أن أهدر نجم كندا ألفونسو ديفيس ركلة جزاء مبكرة صدها الحارس تيبو كورتوا (10).

قال باتشواي بعد الفوز "كانت مباراة معقدة. لم نشاهد أفضل نسخة من بلجيكا هذا المساء. سنتقدّم خطوة خطوة".

تابع "اتوقع أن يكون فريقنا أفضل في المباراة التالية. سنشاهد شريط المباراة بهدف التقّدم والعمل على تصحيح اخطائنا".

وبعمر 39 عاماً و288 يوماً، اصبح الكندي أتيبا هاتشينسون ثاني أكبر لاعب ميدان في تاريخ البطولة، بعد الكاميروني روجيه ميلا (42 عاماً و39 يوماً).

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us