مدربا البرازيل والارجنتين حذران قبل مواجهتي كرواتيا وهولندا

رياضة, كأس العالم 2022 9 كانون الأول , 2022 - 12:06 ص

 

قال تيتي مدرب البرازيل أمس الخميس، إن الظهير الأيسر أليكس ساندرو لم يتعافَ بشكل كامل من الإصابة، وتحوم شكوك حول مشاركته أمام كرواتيا في دور الثمانية لكأس العالم لكرة القدم غدا الجمعة.

وخرج أليكس ساندرو في الدقيقة 86 من المباراة الثانية للبرازيل في المجموعة السابعة ضد سويسرا بسبب مشكلة في عضلات الفخذ الأيسر. وخرج اللاعب من تشكيلة البرازيل أمام الكاميرون في ختام دور المجموعات ومباراة دور الستة عشر ضد كوريا الجنوبية.

ويعتقد تيتي أن أليكس ساندرو قد يغيب عن مباراته الثالثة على التوالي الجمعة حتى لو تمكن من المران اليوم الخميس. وقال تيتي في مؤتمر صحافي: "كل المؤشرات تشير إلى عدم مشاركة (أليكس ساندرو) (في المباراة ضد كرواتيا)".

وأضاف: "لديه إصابة مختلفة (عن إصابة الكاحل التي عانى منها نيمار ودانيلو). لا يزال بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد، يجب أن أتابع الأمر مع الجهاز الطبي والبدني".

وتعرض المهاجم نيمار والمدافع دانيلو لإصابتين في الكاحل خلال فوز البرازيل على صربيا 2-صفر، مما تسبب في غيابهما عن الفوز 1-صفر على سويسرا والهزيمة 1-صفر أمام الكاميرون. وحصل اللاعبان على الضوء الأخضر للعب خلال الفوز 4-1 على كوريا الجنوبية الاثنين، ووفقا لتيتي، فإنهما الآن بصحة جيدة.

ومن المنتظر أن يبدأ دانيلو مرة أخرى في الجانب الأيسر من الدفاع إذا لم يستطع أليكس ساندرو المشاركة لأن البرازيل ليس لديها المزيد من اللاعبين في مركز الظهير الأيسر بعد استبعاد أليكس تيليس من كأس العالم بسبب تعرضه لإصابة في الركبة أمام الكاميرون.

وقال دانيلو: "آمل أن يتمكن (أليكس ساندرو) من التدريب بشكل جيد وأن يكون جاهزا. أنا بصحة جيدة وأنا مرتاح للعب في جميع المراكز الدفاعية... أعتقد أنني سأنتقل قريبا إلى قلب الدفاع لأنني أشعر براحة كبيرة في اللعب هناك في يوفنتوس".

ومن المرجح أن يظل قلب الدفاع إيدير ميليتاو، الذي حل محل دانيلو في مركز الظهير الأيمن أمام سويسرا ولعب ضد كوريا الجنوبية في نفس المركز، في تشكيلة الفريق حتى يعود أليكس ساندرو.

في المقابل، تحلى ليونيل سكالوني مدرب الارجنتين بالحذر في رده على أسئلة الصحافيين حول مدى جاهزية أنخيل دي ماريا عشية مباراة هولندا لكنه قال إنه لن يدفع سوى باللاعبين الجاهزين فقط.

وغاب المهاجم دي ماريا عن الفوز في دور الستة عشر على أستراليا بسبب إصابة في الفخذ اليسرى كما واجه سكالوني أسئلة بشأن لياقة رودريغو دي بول بعد تقارير إعلامية نفاها لاعب خط الوسط بأن لديه مشكلة عضلية.

وقال سكالوني قبل أن يصب غضبه على التغطية الإعلامية لفريقه: "مبدئيا يشعر اللاعبان بأنهما في حالة جيدة وسنقيم لياقة الثنائي في التدريبات اليوم قبل اختيار التشكيلة. تدربنا خلف أبواب مغلقة لذا لا أعرف من أين تأتي هذه المعلومات. (لكن) مصلحة الفريق تأتي في المقام الأول. لن اختار سوى اللاعبين الجاهزين تماما للمباراة لمساعدة الفريق".

ودأب سكالوني على تغيير العناصر التي تساعد ليونيل ميسي هجوميا وراوغ أسئلة بشأن ما إذا كان إنزو فرنانديز سيتقدم للأمام أو ما إذا كان باولو ديبالا سيشارك.

لكن ما أكده المدرب البالغ من العمر 44 عاما هو أن لاعبيه على أتم استعداد لتقديم كل ما لديهم في ملعب لوسيل.

وأضاف "سنكسر ظهورنا من أجل الأرجنتين كما فعلنا في المباريات السابقة. في بعض الأحيان لعبنا بشكل جيد للغاية وفي مرات أخرى لم نلعب بنفس القدر لكن الفريق لا يدخر جهدا في كل الأحوال من أجل بلادنا. سنبذل كل شيء في أرض الملعب. كرة القدم تكون في بعض الأحيان جميلة للغاية وفي بعض الأحيان تكون قاسية".

وتحفظ سكالوني أيضا في الرد على أسئلة بشأن ما إذا كان يفضل مواجهة الغريم اللدود البرازيل أو كرواتيا في الدور نصف النهائي إذا تأهلت الأرجنتين وقال إنه يشعر أن البطولة لا تزال مفتوحة على كل الاحتمالات.

وأضاف "نسير على خيط رفيع جدا. لا يمكننا حقا توقع من سيفوز باللقب. نتحدث عن منتخبات قوية ومتكافئة".

وفي آخر مواجهتين بين الأرجنتين وهولندا في كأس العالم، الأولى في دور المجموعات 2006 والثانية في الدور نصف النهائي 2014 والتي فاز فيها منتخب الأرجنتين بركلات الترجيح، لم يتمكن أي من الفريقين من تسجيل هدف في الوقت الأصلي أو الإضافي.

وقال سكالوني إن الأرجنتين تتدرب على ركلات الترجيح لكنه عبر عن أمله ألا تصل المباراة لركلات الترجيح. وقال: "نتدرب على ركلات الترجيح قبل وبعد المباريات لكن الحظ يلعب دورا كبيرا دائما في ركلات الترجيح. أتمنى ألا نصل إلى ركلات الترجيح ونأمل أن تنتهي المباراة قبل ذلك".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us