فرصة جديدة... أمل جديد

 

في العام الماضي أخذت القرار بمغادرة البلاد للاستقرار في الخارج. جاءت هذه الفكرة بعد أن حاولت جاهداً البقاء في لبنان، لكن الوضع غير آمن، مشكلات أمنية تتزايد ووضع اقتصادي يسوء إلى حد الانهيار. لم نعد قادرين على العيش بأمان. حتّى الموت يأتيك حين تعتقد أنك تتوارى في منزلك لتعيش بسلام.

مثلي مثل العديد من المواطنين اللبنانيين، حاولنا جاهدين البقاء والاستثمار بمشاريع ومحاولة إنقاذ ما تبقى من أحلامنا ولكن سوق العمل جامد. "الغربة صعبة" سمعت ذلك كثيراً، ولكني اكتشفت أن الاستقرار في بلد غير بلدك وبعيداً عن عائلتك يساعدك على الاعتماد على نفسك وعلى تكوين شخصية صلبة. غير أنّك تتعلّم ثقافة بلد جديد وتطّلع على حضارته.

الهجرة ليست سيّئة. البحث عن فرصة جديدة هو أمل بحد ذاته. ونحن كشباب نريد الأمل وإن كان بعيداً عن وطننا. نريد أن نعيش بسلام، أن نطمح، أن نجني المال، أن نحلم وأن نحقق أحلامنا. وغن كان بلدي الآن يمر بظروف صعبة فأنا سأجد الفرصة في الخارج لأعود وأضع خبرتي في بلدي لأطوّره.

نصيحتي للّذين يفكرون في الهجرة، اذهبوا واكتشفوا ما ينتظركم من فرص في أيّ بلد. لدي أمل كبير بأن لبنان في يوم من الأيام سيعود أقوى مما كان عليه.

ومع ذلك حنيني لبيروت لا يزول مع كل ما تواجهه ما زلت أحبها وأفتقدها، فأنا أحيا فيها في الداخل والخارج.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us