رغم الضجة التي رافقته… نسبة مشاهدة مخيّبة للآمال لفيلم “أتاتورك”

لبنان الكبير

يبدو أن الحظ السيئ يرافق الفيلم التركي “أتاتورك” الذي يروي سيرة مؤسس الجمهورية التركية الحديثة مصطفى كمال أتاتورك. فبعد الضجة التي أثيرت حوله منذ أشهر بسبب امتناع منصة “ديزني بلس” عن عرضه، بضغط من جمعيات أرمنية في الولايات المتحدة، حوّلت الشركة المسلسل المؤلف من 6 حلقات إلى فيلم من جزءين، وتقرر عرضه على قناة “فوكس” في الـ29 من تشرين الأول الذي يصادف اليوم الوطني الـ100 لتأسيس الجمهورية التركية.

الفيلم وعلى الرغم من حماسة الجمهور التركي لمشاهدته والمراهنة على أنه سيحقق نسبة مشاهدة عالية تتخطى الـ 20%، الا أنه لم يفلح في حصد نتائج جيدة بل جاءت النتيجة مخيبة للآمال، والسبب كثرة الاعلانات، وهذا ما جعل كثيراً من الأتراك يطالبون بعرضه على منصة رقمية، وعلق العديد من المشاهدين بأنهم لم يشاهدوا الفيلم بل شاهدوا اعلانات، وهذا ما جعلهم يشعرون بالملل، ويتحولون عن متابعة الفيلم.

وعلى الرغم من تخوف كثير من مشاهدي مسلسلي “القضاء” و”المنظمة” من انخفاض نسبة المشاهدة بسبب عرض الفيلم في التوقيت نفسه، الا أن المسلسلين حافظا على مستوى المشاهدة الأسبوعية لهما.

فيلم “أتاتورك” قام ببطولته الممثل التركي أراس بولوت إينملي الذي جسّد شخصية مصطفى كمال أتاتورك، وبلغت تكلفته 8 ملايين دولار، وسيُعرض في دور السينما التركية بدءاً من 3 تشرين الثاني المقبل، أما الجزء الثاني فيعرض في العام 2024.

شارك المقال