الحرب الأوكرانية: رسائل صينية تدحض ادعاء الحياد

ترجمة, سياسة 22 آذار , 2022 - 12:07 ص

 

على الرغم من أن الصين تتمسك علنا بالحياد، تدحض الرسائل التي تبعثها بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا هذا الإدعاء، مع الإشارة إلى صعوبة قياس الدعم المادي، حسب تحليل للباحثة الأميركية إليزابيث ويشنيك. ووفقا للتحليل، "تقدم منافذ الدعاية الصينية أصواتا متناسقة مع الرواية الرسمية لروسيا. وتقول وسائل الإعلام الرسمية في الصين للمواطنين أن الغزو يأتي ضمن "عملية عسكرية خاصة"، وأن الغزو الروسي أتى ردا على تصرفات الناتو وخططه للتوسع باتجاه الشرق، وأن الكرملين أُجبر على دخول أوكرانيا للقضاء على معامل الأسلحة البيولوجية الأميركية. وتردّد هذه الحجج صدى جهود الدعاية الصينية والروسية التي لوحظت منذ بداية جائحة كورونا ومحاولة الإشارة إلى أن الفيروس لم يأت من ووهان، بل من مختبر عسكري أميركي في ماريلاند. وفي غضون ذلك، حذرت الولايات المتحدة، نقلا عن معلومات استخباراتية غير محددة، شي جين بينغ والحكومة الصينية من تورطها وراء الكواليس مع روسيا بشأن أوكرانيا.

فكيف يترجم هذا التورط من المنظور الأميركي؟

في البداية، اتهمت الولايات المتحدة الصين بأنها تعلم مسبقا عن تخطيط بوتين للغزو، بعد لقائه مع شي في 4 شباط بمناسبة افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين. ونفت الصين هذا الادعاء كما رفض مسؤولو جمهورية الصين الشعبية أي مسؤولية عن الفشل في ثني بوتين عن بدء الأعمال العدائية، أو إقناع الكرملين بالتراجع حتى مع حشد الجيوش على الحدود الأوكرانية. وقال السفير الصيني أن هذه المعلومات مضللة بحتة وأن كل هذه الادعاءات تخدم فقط غرض إلقاء اللوم على الصين وإلقاء اللوم عليها.

وثانيا، قالت الولايات المتحدة، كجزء من إستراتيجية نشر مواد استخباراتية للضغط على أكبر خصومها، إن روسيا طلبت من الصين تقديم مساعدات عسكرية وغيرها في حملتها العسكرية المتعثرة. وانضم الاتحاد الأوروبي إلى الجوقة، مدعيا أنه يمتلك "أدلة موثوقة" على أن جمهورية الصين الشعبية كانت تدرس مثل هذه الخطوة. وكرّر الرئيس الأميركي جو بايدن هذه النقاط مع توصيف للآثار والعواقب في حال قدمت الصين المواد دعما لروسيا وهي تشن هجمات وحشية ضد المدن والمدنيين الأوكرانيين. وقد رفض مسؤولو جمهورية الصين الشعبية ذلك باعتباره مثالا آخر على نشر الولايات المتحدة "لمعلومات مضللة تستهدف الصين".

ومع ذلك، بينما دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الصين لاستخدام شراكتها مع روسيا للضغط على الكرملين لوقف الأعمال العدائية واختيار حل ديبلوماسي، عرضت الصين بدلا من ذلك العمل كوسيط. وخلال الأسابيع القليلة الماضية، زعمت الصين مرارا وتكرارا أنها مستعدة للعب دور الوسيط بين روسيا وأوكرانيا. ومن خلال ذلك، تحاول بكين تصوير نفسها على أنها "محايدة" و"غير متحيزة" وتستحق الثقة من الجانبين. لكن هل هذا مقنع؟ على الرغم من ادعاء الصين الحياد، دأب المسؤولون الصينيون ووسائل الإعلام على ترداد وتضخيم الرسائل الروسية حول "عملياتها العسكرية الخاصة" في أوكرانيا. ومن أجل مكافحة التصور الشائع عن الصين باعتبارها الداعم الضمني لبوتين، عكفت وسائل الإعلام الحكومية على الترويج لأن البلاد "تتحمل مسؤولياتها كدولة رئيسية" من خلال تعزيز المحادثات بين الأطراف المتحاربة.

ومنذ الغزو الروسي، التزمت بكين إلى حد كبير بحديث الكرملين وتجنبت انتقاد موسكو علنا. وتؤكد التغطية الإعلامية لجمهورية الصين الشعبية عادة أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي يتحملان مسؤولية الصراع، وهي نقطة أثارها شي في محادثته مع بايدن عندما اقترح أن الناتو والولايات المتحدة هما "جوهر المشكلة". كما شجبت الصين بشدة ما تعتبره محاولة أميركية لإلقاء اللوم على الصين في جائحة كورونا وانتقدت واشنطن نفسها (...) وفي عالم سرديات المؤامرة الذي لا معنى له إلى حد كبير، حاولت الصين إعطاء مصداقية للرأي القائل بأن الجيش الأميركي نشر فيروسا مميتا في جميع أنحاء العالم وجعل الأمر يبدو كما لو أنه بدأ في الصين.

وبالنظر إلى التكاليف المحتملة لدعم بوتين بعد الغزو، لماذا يردد مسؤولو جمهورية الصين ووسائل الإعلام رسائل روسيا بشأن أوكرانيا ويعمدون لربطها بنظريات المؤامرة الوبائية الغريبة؟ يبدو أن الإجابة هي أن شي جين بينغ يسعى لتمهيد الطريق لولاية أخرى مدتها خمس سنوات، وفي هذه الحالة قد لا يرى بديلا عن الاستمرار في المسار بشأن السياسة الروسية ومحاولة صرف الانتباه عن عواقبها السلبية. وبالنسبة لشي، يبدو تغيير هذا النهج جذريا بمثابة اعتراف بالفشل، وبالنظر إلى أن شي التقى بوتين 38 مرة، فإن الاعتراف بالخطأ سيكون بمثابة نكسة شخصية لزعيم جمهورية الصين الشعبية.

ومع ذلك، يبقى موقف الصين تجاه روسيا وغزوها الوحشي لأوكرانيا أقل وضوحا مما قد تظهره آلة الدعاية. فعلى الرغم من الكثير من التكهنات حتى الآن، لم يظهر دليل على جهود جمهورية الصين الشعبية للتهرب من العقوبات الدولية، في ظل احتمال العقوبات المضادة اللاذعة التي وعدت بها الولايات المتحدة. وعلى نطاق واسع، تحتاج الصين إلى الأسواق الغربية لبضائعها؛ وأصبح اعتمادها على روسيا أكثر محدودية، على الرغم من صفقات النفط والغاز الجديدة التي اتفق عليها شي مع بوتين. وصرح وزير الخارجية الصيني صراحة بأن الصين ترغب بتجنب العقوبات الأميركية. وحتى الآن، أدت مضاعفة الرسائل الروسية إلى الانتقاص من حقيقة مهمة: لم تقدم الصين سوى القليل جدا من الدعم العلني لروسيا من الناحية المادية أو في المنظمات الدولية. وهذا من غير المرجح أن يتغير. وعوضا عن ذلك، من المرجح أن تواصل الصين الترويج لرواية الكرملين بشأن الحرب مع الحفاظ على الواجهة العامة للحياد".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us