أوكرانيا: الممثل الكوميدي يدفع العالم لأخذه على محمل الجد

ترجمة, سياسة 31 آذار , 2022 - 12:06 ص
زيلنسكي

 

على الرغم من أن الكثيرين حول العالم اعتادوا النظر إلى الرئيس الأوكراني على أنه الممثل والممثل الكوميدي السابق والذي لا يؤخذ على محمل الجد، دفعته مواقفه إثر الغزو الروسي إلى دائرة الضوء. إلا أنه ارتقى إلى مستوى الوضع، حسب قراءة على موقع "Voice of America"، حيث جذب انتباه العالم عندما رفض العرض الأميركي للخروج وإخلاء منطقة الصراع، حينها لم يقبل بالرحيل وذكر أنه بحاجة للذخيرة.

وحسب كينيث ديكليفا، الباحث في مؤسسة جورج بوش للعلاقات بين الولايات المتحدة والصين: "سيحفظ التاريخ ما حصل. وبعد فشل الديموقراطيات في الغرب في محاربة الوباء، أظهر أن القيم الأساسية مهمة". وبدلا من الاختباء، حرص زيلينسكي على البقاء مرئيا، وظهر على وسائل التواصل الاجتماعي وفي لقطات نشرها مساعدوه منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط. وغالبا، وفقا لمايكل بليك، أستاذ الفلسفة والسياسة العامة في جامعة واشنطن، "يحاول زيلينسكي تقديم صورة أكثر غرابة عن القيادة حيث لا يتم تحديد مساره من خلال القدر أو نوع من العبقرية السياسية. لكن بشكل عرضي تقريبًا. ولا يهتم أسلوبه الشخصي في عرض الذات وبتصوير الافتقار غير المعتاد للخوف أو البراعة الجسدية غير العادية. بدلاً من ذلك، ظهر على استعداد تام لتحمل الشعور بالخوف والارتباك في بعض الأحيان".

نداء على وسائل التواصل الاجتماعي

وتعلم زيلينسكي على غرار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب من قبله، الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مباشرة مع الجماهير. وكسر ترامب القالب عن طريق الاستغناء عن الوسيط، بما في ذلك المتحدثون باسمه ووسائل الإعلام، من خلال التغريد مباشرة لمؤيديه. وفي الوقت الذي استخدم فيه ترامب "تويتر" بشكل أساسي، اعتمد الرئيس الأوكراني على منصة إنستغرام. وحسب المحللين، "يلامس زيلينسكي جيل الشباب بطريقة مقنعة للغاية ومثيرة للاهتمام. ومن المحتمل أنه شخص يمكن لأجيال عديدة التواصل معه جزئيًا لأنه ليس فقط ماهرًا في التعامل مع هذا النوع من عالم وسائل التواصل الاجتماعي ويتحدث لغات متعددة وهو نوع من نجوم هوليوود".

ولا يعتبر زيلينسكي أول ممثل سابق يتواصل مع الجماهير. لقد علم الرئيس الأميركي رونالد ريغان بالصورة والعرض التقديمي بسبب خلفيته التمثيلية. وترامب أيضا، الذي لعب دور البطولة في برنامج تلفزيوني واقعي ناجح، هو أيضًا متعمد جدًا في الطريقة التي يقدم بها نفسه. علما أن السياسيين يمتلكون قدرا لا بأس به من القواسم المشتركة مع الممثلين".

وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، اجتذبت رسالة الشعبوية عددا متزايدا من المتابعين. ولاحظت منظمة "فريدوم هاوس"، التي تقيس عدد الدول الديموقراطية، انخفاضا في الحكم الديموقراطي الوظيفي كل عام على مدار العشرين عاما الماضية.

ويأتي ذلك نتيجة للقوة الخطابية للشعبوية في عالم محفوف بالخوف من دخول "الآخر" وتقويض الوضع الاقتصادي. ويخاف الناس من تباطؤ الإنتاجية الاقتصادية، ومن انتشار الهجرة التي تقوض التكامل الثقافي. الناس خائفون للغاية، وبالتالي، من السهل بيع الخطاب الشعبوي والادعاء بمحاولة إعادة الأمجاد السابقة.

ولم يتوفر رد على ذلك بخلاف إعادة تأكيد الأفكار المبتذلة الديموقراطية، لكن زيلينسكي يوضح أن القيادة الديموقراطية تمتلك القدرة على أن تكون مبررة أخلاقياً بالتزامن مع تجييش مشاعر الناس أيضًا. ومن هذا المنطلق يقول المحلل أن "زيلينسكي لا يستقطب العقل فحسب، بل القلب، بخطاب واعد للغاية يشير إلى أن الديموقراطية قد تمتلك قوة خطابية بالإضافة إلى القوة الفكرية". فيظهر زيلينسكي على التلفاز أو عبر مواقع التواصل، ويرى المتابعون "شخصًا على استعداد ليقول: هذه المعركة تستحق القتال والمعاناة". وتأتي الإجابة على الأرض في بلاده باستجابة الناس للنداء".

 

 

 

 

 

 

 

 

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us