كورونا والإنذارات تهدّد المنتخب!

الملحق الرياضي 8 حزيران , 2021

 

جائحة كورونا حضرت في معسكر المنتخب اللبناني لكرة القدم المشارك في الدور الأول من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى كأس العالم «قطر 2022» وكأس آسيا «الصين 2023» والمقامة حاليا في كوريا الجنوبية، إذ فرض المسؤولون الكوريون على اللاعب باسل جرادي حجراً لمدة 14 يوماً بعدما تبيّن أن مكانه في الطائرة التي نقلته من قطر الى كوريا كانت الى جانب شخص ظهرت إصابته بكورونا لدى وصوله إلى كوريا.

وعلى الرغم من خضوعه لثلاثة فحوص جاءت نتيجتها سلبية، لم يرفع المسؤولون الكوريون الحظر عن جرادي، فيما أجرى الاتحاد اللبناني لكرة القدم سلسلة اتصالات بنظيره الآسيوي يطلب فيها إعادة جرادي إلى البعثة ورفع الحجر عنه كونه لم يجلس إلى جانب الراكب المصاب.

وراسل الاتحاد الآسيوي نظيره الكوري الجنوبي خصوصاً بعد إجراء الاخير لجرادي 3 فحوص (جاءت نتيجتها سلبية)، إلا أن الكوريين لم يردوا حتى الساعة لكي يكون حاضراً مع المنتخب في لقاء الأربعاء مع تركمانستان.

و”حتى تكمل” مع المنتخب، فإن المهاجم هلال الحلوة سيغيب عن مباراة تركمانستان لنيله الإنذار الثاني في مواجهة سريلانكا، بعد إنذار أول في مواجهة كوريا الشمالية ذهاباً. الحلوة هو ثاني لاعب من منتخب لبنان يغيب عن مباراة بسبب تراكم الإنذارات، إذ غاب محمد حيدر عن مواجهة سريلانكا ذهاباً، بسبب تلقّيه بطاقتين أمام كوريا الشمالية وتركمانستان.

وهناك خمسة لاعبين مهددين بالغياب عن مواجهة كوريا الجنوبية الاحد المقبل في حال نيل أحد منهم إنذارا في مباراة تركمانستان، وهم: محمد حيدر (حصل على بطاقة ثالثة)، وفليكس ملكي وألكسندر ملكي وعبد الله عيش وباسل جرادي (لم تُؤكّد مسألة مشاركته بعد).

يذكر أن اللقاء مع تركمانستان (بعد الأول على سريلانكا 3-2) حاسم لضمان التأهل في حال فوز لبنان به لأنه سيعني إلى حدٍ كبير تأهل لبنان إلى الدور النهائي لتصفيات كأس العالم المقررة في قطر كواحد من أصل 4 منتخبات احتلت المركز الثاني على أقل تقدير مع إمكان انتزاع المركز الأول من الكوريين في حال الفوز عليهم في المباراة الأخيرة الأحد المقبل. كما أن فوز لبنان على تركمانستان يعني تأهله إلى نهائيات كأس آسيا 2023 في الصين أيضاً.

 

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us