شباب حول العالم جمعتهم الصحافة في لبنان

شباب لبنان الكبير 30 أيار , 2022 - 12:08 ص

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

أقام معهد البحوث والتدريب الاعلامي في الجامعة اللبنانية الأميركيّة برعاية السفارة الأميركية في لبنان، حفله الختامي بنسخته الثامنة لأكاديمية التربية الاعلامية والرقمية، التي استضافت ٧٥ مشاركاً من لبنان، مصر، فلسطين، العراق، الأردن، الجزائر، تونس وألمانيا.

وفي حديث لـ "لبنان الكبير" تقول سالي فرحات من فريق البيداغوجيا في الأكاديمية: "ان الهدف الأساس للأكاديمية نشر التربية الاعلامية في العالم من خلال جمع صحافيين، ناشطين واعلاميين من مختلف الدول على مدى تسعة أيام في لبنان. وخلال مدة التدريب في الأكاديمية، يقوم دكاترة في مجال الاعلام بورشات عمل يستفيد منها المشاركون".

وتوضح فرحات أن "الأكاديمية تهدف أيضاً الى تعريز مفهوم الثقافة الاعلامية وتعمل على إيصال مفهومه. أمّا عن المشاركين فهم من مختلف الدول ومعظمها العربية، فيقوم المشاركون بحمل ما تعلّموه في الثقافة الإعلامية لنقلها الى بلادهم والتدريب في الخارج". وتعدد المواضيع التي تتطرّق اليها الأكاديمية، ومنها: تمكين الشباب والمرأة، محو الأميّة الاعلامية الى التغطية الاعلامية الإخبارية لحقوق الانسان والدعاية في الفيديو والأفلام.

وتعتبر أنه "على الرغم من الأوضاع الصعبة التي يعيشها لبنان الا أن هذه الأكاديمية تبعث الأمل خصوصاً في مجال الصحافة، اذ أنّها تساعد قسماً كبيراً من الشباب على اكتساب المهارات الجديدة، وتحفّزهم على العمل في هذا المجال".

أمّا عن المشاركين، فتشير ربى حداد من لبنان، الى أنّ هذه التجربة زادت من خبرتها في التّعامل مع حالات صعبة عدة في المجتمع اللبناني. فهنالك أشخاص يخافون الكلام لأنهم يعيشون ظروفاً صعبة. وترى أن التربية الاعلامية مهمّة جدّاً لأنها تلعب دوراً في ايصال المعلومات بشكل سليم. وتقول: "لقد تعرّفنا أيضاً على شباب من مختلف البلدان، واستطعنا تعريفهم على لبنان وثقافتنا الجميلة".

وتؤكد المشتركة مريم سعود من الجزائر أنّ الأكاديمية حقّقت لها أمنيتها بزيارة لبنان عبر فرصة المشاركة فيها، فهي لطالما أحبت زيارة هذا البلد. وتصف التجربة على المستوى الأكاديمي بأنّها كانت جميلة جداً، فقد استفادت من المعلومات المقدمة في ورشات العمل، وكوّنت وجهة نظر جديدة وأسلوباً جديداً في التعامل مع الأخبار الصحافية، لافتة الى أنّها ستنقل المعلومات التي تلقتها الى بلدها لكي ينقلها بدوره الى المهتمين.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us