عنتريات... وزيري الطاقة والشؤون

شباب لبنان الكبير 2 أيلول , 2022 - 12:11 ص

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

لا شك في أن اللبنانيين باتوا متأكدين تماماً أن إنجازات وزرائهم وخصوصاً وزيرا الطاقة والشؤون الإجتماعية أدت إلى توفير الكهرباء لهم، بحيث لا يحتاجون الى دفع كمّ هائل من فواتير مولدات الكهرباء، وأيضاً توفير بطاقات "أمان" التي ساعدتهم في مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعصف بالبلاد منذ 3 سنوات... كل هذا هو بمثابة حلم لكل لبناني!.

عندما ترى وليد فياض وهيكتور حجار يرشقان الحجارة على أراضي العدو وهما مبتسمين، تظن للحظة أن وزير الطاقة أمّن الكهرباء للشعب 24/24 وحارب الفساد على محطات المحروقات وقام بمحاسبة أصحاب المولدات، بينما وزير الشؤون أصدر بطاقات "أمان" الإجتماعية التي تساعد العائلات الأشد فقراً وساعد ذوي الاحتياجات الخاصة. لكن هذين الوزيرين نسيا واجباتهما وذهبا للاستمتاع على الحدود. فهل يعتبر رشق الحجارة على العدو انجازاً بينما الشعب يعاني من الفساد والحرمان؟

سخر العدو الإسرائيلي من تصرف وزيرينا البطلين عبر تعليق المتحدث يإسم جيشه بأنه مشهد لا يستحق سوى المثل العربي بنسخته اللبنانية "إذا كان بيتك من زجاج لا ترمي الناس بالحجارة"... فهل من تعليق؟

أخيراً، نتمنى على وزرائنا أن يصغوا الى هموم الناس وما يعانيه كل بيت لبناني بعدما ساهمتم مع غيركم في تدمير وطننا وتهجير شبابه وتفقير شعبه أكثر من العدو الإسرائيلي بأشواط، فكفى عنتريات وانظروا الى متطلبات شعبكم الذي بات يرزح تحت خط الفقر المدقع، لأن ما تفعلونه به أشد ظلماً ومرارة.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us