عقارية جبل لبنان… “الفتح قرّب”

حسين زياد منصور

يوماً بعد يوم تفكّك عقد الدوائر العقارية في جبل لبنان، والعمل فيها “شغّال” على قدم وساق. اذ تواصل “العقارية” أعمالها الداخلية، بالتعاون بين موظفيها الذين عادوا منذ أسابيع الى قواعدهم، والمنتدبين من وزارة المالية، الذين تم تدريبهم للمساعدة في انجاز عشرات الآلاف من المعاملات المتراكمة والمقدرة ب 70 ألف معاملة.

ويتواصل تسليم الايصالات والسندات يوم الجمعة من كل أسبوع، الى جانب الافادات التي تقدم وتسلم عن طريق النقابات، سواء من المهندسين أو المحامين أو الطبوغرافيين المجازين في لبنان أو نقابة خبراء التخمين. وكان من المتوقع ان يتم الاعلان عن فتح بعض الأمانات عقب عطلة الفصح لدى الطوائف الشرقية، لكن لا يمكن إغفال الاضرابات التي حصلت خلال الأسابيع الماضية في وزارة المالية وكان لها تأثير.

إذاً الإيجابية مسيطرة، والعمل الداخلي منتظم بحسب ما تصفه مصادر الدوائر العقارية، التي تقول في حديث لموقع “لبنان الكبير”: “اليوم وبعد 7 أسابيع يتم تسليم سندات ايصالات في كل أمانات السجل العقاري في جبل لبنان، الى جانب استقبال طلبات اظهار الحدود والبدل عن ضائع في أمانات السجل في جبل لبنان يوم الجمعة”.

وتوضح أن يومي الخميس والجمعة مخصصان لمراجعات المعاملات في بعبدا لما قبل عام 2021، أما في الشوف فهذان اليومان مخصصان للمعاملات كافة، معتبرة أن “كل ما تقدم تقدم وتطور، ونحن في مرحلة متقدمة جداً”.

وتشير الى “أننا بدأنا بالإفادات العقارية، ثم السندات، فالمراجعات وإظهار حدود وبدل عن ضائع، وطبعاً الافادات العقارية مباشرة للجمهور إن كان عن طريق النقابات المختلفة التي سبق وذكرناها”.

وعن أداء بعض الأمانات، ترى المصادر أن بعضها “تقليعته” بطيئة، مثل عاليه والمتن، أما في أمانتي الشوف وجبيل فالعمل في مرحلة متقدمة.

والنسبة الاجمالية لإنجاز المعاملات كافة، على صعيد جميع أمانات السجل العقاري في جبل لبنان تقارب الـ 45٪، بحسب المصادر.

تجدر الاشارة الى أن أبواب الدوائر العقارية في جبل لبنان أغلقت في كانون الأول من العام 2022، اثر فضائح الفساد التي انتشرت وخرجت الى العلن، وتوقيف عدد من الموظفين بتهم الفساد وملاحقة عدد منهم وتواري آخرين عن الأنظار.

شارك المقال