علم لـ”لبنان الكبير”: تعاطٍ مرن بين بعبدا والولايات المتحدة

لبنان الكبير

أشار الصحافي والمحلل السياسي جورج علم، في حديث لـ”لبنان الكبير”، الى أن “هناك الكثير من الملفات بين لبنان والولايات المتحدة ومنها مسألة ترسيم الحدود البحرية ومكافحة الفساد وتطبيق القرارات الدولية وغيرها، وربما تكون قد وصلت الى مسارات معينة تستدعي هذه الحركة الديبلوماسية الأميركية اللافتة تجاه قصر بعبدا وعدد من المؤسسات الرسمية اللبنانية”.

واعتبر أن “موقف لبنان حيال الأزمة بين روسيا وأوكرانيا كان لافتاً بمعنى أن لبنان تجانس الى حد كبير مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في موقفهما ضد روسيا. هذا الموقف في الديبلوماسية المرنة خلق نوعاً من التعاطي المرن بين قصر بعبدا والولايات المتحدة بحيث أن العلاقة في السابق كانت جافة الى حد كبير. لكن هل لهذا الأمر علاقة برفع العقوبات عن باسيل؟ ليس هناك من معلومات على الرغم من أن هناك مناخاً يوحي بأن هذا يساعد أو يليّن الموقف الأميركي الحاد من هذا الموضوع. علينا الانتظار لمعرفة ان كانت هناك صفقة معينة”.

وكشف علم عن معلومات لديه تشير الى أن “هناك دولة عربية خليجية تعمل على خط معالجة ملف العقوبات مع أميركا بعيداً عن الأضواء”.

وأوضح: “لا يهم ان كان التناقض في المواقف بين حزب الله ورئيس الجمهورية في ملف ترسيم الحدود حقيقياً أو مناورة لأن ما يهمنا أن يسير الملف وفق ما يقتضيه الدستور. وهذا ما يريح المجتمع الدولي بأن حزب الله ليس له أي دور في عملية المفاوضات في ترسيم الحدود”.

وختم متسائلا: “هل هي بداية تصدع بين الحزب والتيار أو هي لعبة أدوار؟ لا نعرف انما علينا انتظار التطورات المقبلة خاصة في حال جرت الانتخابات، وأعتقد أن النائب رعد يريد عبر موقفه من ملف ترسيم الحدود، توجيه رسائل داخلية انتخابية معينة في هذه المرحلة”.

شارك المقال