“جنوبيون للحرية” لـ”لبنان الكبير”: صفر لقوى التغيير في الانتخابات

لبنان الكبير

يرى منسق لقاء “جنوبيون للحرية”حسين عطايا، في حديث لـ”لبنان الكبير”، ان الانتخابات النيابية قد انتهت قبل ان تبدأ وان نتائجها باتت شبه محسومة لصالح الثنائي الشيعي في مناطق تواجده.

وأضاف: “ان التشرذم الذي يشهده حراك ١٧ تشرين ساهم الى حد بعيد في الوصول إلى النتائج المرتقبة حيث سيكون الحاصل لهذا الحراك صفرا”.

وتابع: “لقد شهدنا ترشيحات لعدد من المحسوبين على الحراك في عدد من الدوائر في منطقة الجنوب بغياب اي تنسيق. ان عددا من هؤلاء المرشحين قريبون من حزب الله وترشيحهم جاء ضد المرشح نبيه بري ومرشحي امل وليس الثنائي “حزب الله وامل” معا، فيما احجم منتدى صور الثقافي الذي كان متحمسا لخوض الانتخابات عن ترشيح اي من اعضائه لتقتصر الانتخابات على مرشحين مشتّتين مقابل ماكينات متمرسة وهو ما سيجعل نتيجتهم الانتخابية ليس صفرا فقط بل احباطا لدى قوى الثورة والتغيير”.

وحول الانتخابات في باقي المناطق قال عطايا: “ان حالة التشرذم في قوى الحراك تنسحب على امتداد لبنان فالوضع شمالا وفي طرابلس مثلا لا يقل سوءا عن مثيله جنوبا وبقاعا حيث وصلنا الى طريق مسدود في تشكيل لوائح منافسة لقوى السلطة وبات همّ المرشحين همّا ذاتيا “المهم انا اتصور واقدم طلب الترشيح وادفع 30 مليون ليرة”، من دون الالتفات الى ما يتطلبه خوض الانتخابات ليس اقلها ان يكون لديه مندوبين في صناديق الاقتراع مثلا”.

شارك المقال