خواجة لـ"لبنان الكبير": البعض يرفع سقف المطالب للاستحواذ على القرار الحكومي

خبريات 27 آب , 2022 - 11:49 ص
النائب محمد خواجة

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

رأى عضو كتلة "التنمية والتحريري" النائب محمد خواجة، في حديث لـ"لبنان الكبير"، أن "كل الأطراف قد تكون لديها مصلحة بالتشكيل لكن البعض يريد التشكيلة الوزارية كما يرغب، ويتناسى الظروف الصعبة التي يمر بها البلد، والأزمة الدستورية المقبلة في حال الفراغ الرئاسي. البعض يرفع سقف المطالب التي من خلالها يمكن أن يستحوذ على القرار الحكومي، وهذا أمر صعب".

وأضاف: "لذلك، نحن أمام مشهد معقد، عبّر عنه اللقاء الأخير بين الرئيسين عون وميقاتي، وما تلاه من تفسيرات وتحليلات"، معتبراً أن "القوى السياسية المعنية بملف الحكومة تحديداً ليست اليوم على المستوى المطلوب ولا على مستوى الأزمة لأنها لا تزال تعمل ضمن حسابات ضيقة حزبية وشخصية ومصلحية ومنفعية".

وأسف لأن "المؤشرات الخارجية تدل على أن هناك اصراراً على تشكيل الحكومة أكثر من الاصرار على الاستحقاق الرئاسي، وهذا لا يطمئن، ويمكن أن نضع حوله علامات استفهام"، مؤكداً أن "تشكيل الحكومة استحقاق دستوري كان يجب أن يحصل منذ شهرين، واليوم التشكيل واجب. هناك استحقاقان دستوريان: تشكيل حكومة وانتخاب رئيس جمهورية، ولا يجوز أن يلغي أي استحقاق الآخر أو يحل محله. انتخاب رئيس الجمهورية استحقاق أساسي، وفي حال الفراغ سنشهد الكثير من الاجتهادات التي تخدم المصالح الضيقة".

وعن لعبة "عض الأصابع" التي يستخدمها البعض في التشكيل، سأل خواجة: "هل لا تزال لدينا أصابع كي نعضها؟ أصبحنا هياكل عظمية"، مشيراً الى أن "البلد اليوم في العتمة الشاملة، وهناك عشرات الآلاف من المولدات الخاصة التي يتحكم أصحابها برقاب الناس الذين أصبح 80 في المئة منهم فقراء أو تحت خط الفقر. نحن ذاهبون خلال أيلول الى انقطاع في المياه والكهرباء بمعنى أننا ذاهبون الى العطش. في ظل كل هذه الأوضاع، لماذا انتظار ربع الساعة الأخير للتشكيل، ولا يكون في ربع الساعة الأولى؟ ثم عن أي حصص يتحدثون والبلد أمام شلل كامل؟ رجال الدولة معدودون وقلائل".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us