مصدر "اممي" لـ"لبنان الكبير": نستبعد حرباً جديدة في الجنوب

خبريات 29 آب , 2022 - 3:21 م
اليونيفيل

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

استبعد مصدر "اممي"، في تصريح لـ"لبنان الكبير"، اندلاع حرب جديدة في جنوب لبنان، وذلك على عكس ما تحمله تهديدات بعض القوى والاشخاص على طرفي الحدود، مشيراً الى ان التدريبات والمناورات العسكرية التي يجريها الجيش الاسرائيلي برا وبحرا، كما حالة استنفار المقاومة على الجانب اللبناني لا تدعو للقلق، في ظل المعادلات السياسية في البلدين.

وأضاف: "ان لبنان سيدخل مع بداية الشهر المقبل استحقاق انتخاب رئيس للجمهورية، وهو بلد يعيش اوضاعا اقتصادية ومالية واجتماعية هشّة. كما ان إسرائيل تعيش ظروفاً سياسية وانتخابية وامنية صعبة ولا سيما في ظل حالة التشظّي في اتخاذ القرار السياسي".

وأوضح: "كذلك، لن يسمح الغرب باشتعال الجبهة اللبنانية خشية تدفّق موجات النازحين اليه من سوريين وفلسطينيين ولبنانيين".

ولفت المصدر الى ان قوات اليونيفيل لاحظت في الآونة الاخيرة زيادة في التحركات "نشك بانها مدنية وان كانت غير مسلحة" قرب الحدود من جنوب عيترون ومارون الراس مرورا بجنوب بلدات رميش وعيتا الشعب وصولا الى كل من جنوب بركة الحفاير وعلما الشعب والناقورة".

وتابع: "كما لاحظت ازديادا في وتيرة الدوريات العسكرية الاسرائيلية ورفع السواتر وتوزيع غرف اسمنتية الى جانب عدد من المنازل في القرى المقابلة".

واعتبر المصدر هذه التحركات والدوريات المتقابلة بانها تدابير احترازية، معرباً عن امله ان "تكون حرب تموز ٢٠٠٦ آخر الحروب وهو ما يبدو املاً واقعياً الى حد بعيد مع قرب توقيع الولايات المتحدة الاميركية وايران للاتفاق النووي مما يعني امتداد مفاعيل هذا الاتفاق الى الجنوب امناً واستقراراً".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us