البزري لـ"لبنان الكبير": تحقيق خرق في الملف الرئاسي يستوجب مقاربة داخلية مختلفة

خبريات 29 كانون الأول , 2022 - 10:46 ص
عبد الرحمن البزري

 

أكد النائب عبد الرحمن البزري لـ"لبنان الكبير" أن "هناك حركة للقوى السياسية التقليدية المختلفة، تحاول ايجاد صيغة للتلاقي في ما بينها، لكن هناك حركة جدية أيضاً ولو كانت ديناميتها لا تزال بطيئة لقوى تغييرية ووسطية لاطلاق لائحة من اسمين ثم الاتفاق على اسم واحد، وتسميته في جلسات الانتخاب بدل أن نكون مبعثرين. وقد يشكل هذا الاسم باباً للحوار مع القوى الأخرى، لكن كل هذه الجهود لم تترجم ولم تتبلور الى اليوم"، مشدداً على أنه "لا بد من التقارب، والمطلوب أن يكون الوسط نقطة استقطاب لكلا الطرفين المختلفين. لا نعرف متى ستعقد أول جلسة بعد الأعياد، ولا ندري ما اذا ستكون الجلسات مختلفة أو بالنمط عينه، لكن هناك احتمال كبير أن تكون الجلسة الأولى والثانية كسابقاتها الا اذا طرأ طارئ. العام المقبل حاسم في الرئاسة، والحديث عن شهري كانون الثاني وشباط في حسم الرئاسة غير دقيق خصوصاً أنه ليس هناك أي مستجد يوحي بهذا الأمر".

ورأى أن "مشكلة عدم انتخاب الرئيس داخلية أكثر مما هي مشكلة خارجية، والمواصفات المطلوبة من الرئيس داخلياً هي الأساس"، معتبراً أن "تحقيق أي خرق في الملف الرئاسي يستوجب أن تكون هناك مقاربة داخلية مختلفة أو أن تقترب جهة الى منتصف الطريق وتلاقيها الجهة الأخرى."

وقال: "التفاهم الفرنسي والسعودي والأميركي والقطري وغيره، يساعد لبنان على استعادة عافيته، لكن من المؤكد أن المخلصين للبنان خصوصاً الأشقاء العرب الذين ليست لديهم مصالح فيه، يشترطون على اللبنانيين مساعدة أنفسهم للمساعدة ما يعني أنه علينا اثبات أننا مقبلون على مرحلة تخلو فيها ادارة البلاد من الشوائب ومن الاختلاسات والتعديات والتجاوزات التي كانت موجودة في المرحلة السابقة".

وأعرب عن اعتقاده أن "اللقاء الدولي حول لبنان مهم لكن لا يجب أن ينتظر اللبنانيون نزول الرئيس اليهم في مظلة، بل أن يكون لديهم الاستعداد لاختيار شخصية ربما لا يرضى عنها الجميع لكن يطمئن اليها الجميع حتى لو اختلفوا معها".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us