بوتين قد يفوز في أوكرانيا... فما هي التداعيات؟

ترجمة, سياسة 25 نيسان , 2022 - 12:07 ص
بوتين

 

تداعيات كارثية توقعتها قراءة في موقع صحيفة "ذا غارديان" (The Guardian) البريطانية، في حال انتصار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أوكرانيا. ووفقاً للقراءة، "من شأن انتصار روسيا أن يستهل عصراً جديداً من عدم الاستقرار والانقسام الاقتصادي والجوع والاضطرابات الاجتماعية التي ستهدد حياة الملايين. كل ذلك في وقت يظهر تناقض ملفت للأنظار، فبينما أطلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مبادرة متأخرة وضرورية لوقف الحرب في أوكرانيا، كان بوريس جونسون البريطاني يدعي أن بوتين غير جدير بالثقة.

ويسلط هذا التباين الضوء على مشكلة أوسع من قبل القادة الغربيين الذين أعلنوا حتى الآن عن وحدة هدفهم. فقد بدأ الغضب الذي أشعله غزو بوتين في الدول الغربية في 24 شباط بالتلاشي. وبالمثل بالنسبة الى انفجار التفاؤل الذي أعقب نجاح أوكرانيا في صد التقدم الروسي حول كييف. أما الآن، وبينما تطلق موسكو هجوماً ضخماً بطيئاً في الشرق، يتزايد القلق من ابتعاد نقطة النهاية للصراع والخوف من أن الضرر الاقتصادي والبشري الهائل الذي ينتج عن ذلك قد يكون دائماً وعالمياً.

وعلى الرغم من أن جونسون يدعم حرية أوكرانيا واستقلالها، يبدو أنه يفتقر مثل قادة التحالف الآخرين، إلى خطة مدروسة وطويلة الأجل لتحقيق ذلك. ولا ينظر جونسون، عادة، إلى ما هو أبعد من اللحظة الحالية. لكن ماذا لو بدأت القوات الأوكرانية بالخسارة؟ وماذا لو انقسمت البلاد أو شارفت على الانهيار؟

قد يترجم الثمن بالفشل وتأتي التكلفة الحقيقية لانتصار بوتين باهظة. بل ومن المحتمل أن تكون غير قابلة للدعم بالنسبة الى الديموقراطيات الغربية المتصدعة والبلدان الأفقر على حد سواء والتي تعاني من أزمات الأمن والطاقة والغذاء والتضخم والمناخ المتزامنة في فترة ما بعد الجائحة. ولكن من منطلق المصلحة الذاتية القصيرة النظر بشأن قضايا مثل واردات النفط والغاز الروسية ومن الخوف من تصعيد أوسع، تجنب القادة الغربيون الخيارات الصعبة التي يمكن أن تضمن بقاء أوكرانيا وتساعد في التخفيف من هذه الآفات.

وقدم الأسبوع الماضي لمحة قاتمة عن المستقبل الذي ينتظر العالم في حال استمر بوتين بشن الحرب مع الإفلات من العقاب وارتكاب المزيد من الجرائم والتهديد بالابتزاز النووي والكيميائي والقضاء على ميثاق الأمم المتحدة. كما خفض صندوق النقد الدولي بشكل كبير توقعاته للنمو بسبب الصراع وتوقع تجزئة الاقتصاد العالمي وزيادة الديون والاضطرابات الاجتماعية. كما توقع ديفيد مالباس، رئيس البنك الدولي، أن "كارثة إنسانية" تلوح في الأفق باعتبارها زيادة غير مسبوقة تقدر بنحو 37٪ في أسعار المواد الغذائية بسبب انقطاع الإمدادات المرتبطة بالحرب، وتدفع بالملايين إلى الفقر وإلى زيادة سوء التغذية وانخفاض التمويل المخصص للتعليم والرعاية الصحية للأقل ثراء.

وتسببت الحرب الأوكرانية بتهجير أكثر من 5 ملايين شخص في غضون شهرين، وسيتبع ذلك المزيد، مما يؤدي إلى تفاقم حالة طوارئ الهجرة الدولية التي تمتد من أفغانستان إلى منطقة الساحل. ويقول برنامج الغذاء العالمي في شرق أفريقيا التي ضربها الجفاف إن 20 مليون شخص قد يواجهون المجاعة هذا العام. وعلى الرغم من أن حرب بوتين لم تتسبب بالجفاف، حذرت الأمم المتحدة من أنها قد تضر بالجهود المبذولة للحد من الاحتباس الحراري، مما يؤدي إلى مزيد من النزوح والهجرة القسرية.

وفي حال استمرت الحرب إلى ما لا نهاية، قد لا يحصى التأثير السياسي الأوسع والسلبي للحرب تقريباً. لكن الثابت أن مستقبل الأمم المتحدة كمنتدى عالمي موثوق ومشرع وقائد حفظ السلام في خطر وكذلك حال مصداقية محكمة العدل الدولية التي استهزأ بوتين بأمرها وبنظام محاكمات جرائم الحرب بأكمله.

أما في ما يتعلق بالمعايير الديموقراطية وحقوق الإنسان، فمن شأن الإخضاع الكامل أو الجزئي لأوكرانيا أن يؤدي إلى كارثة للنظام الدولي القائم على القواعد. فما هي الرسالة التي سترسلها الحرب الأوكرانية الى الصين بخصوص تايوان؟

سيكلف الفشل في وقف الحرب وإنقاذ أوكرانيا ومعاقبة النظام الروسي إلى أقصى درجة ممكنة ثمناً باهظاً بشكل خاص بالنسبة الى أوروبا والاتحاد الأوروبي. كما من المحتمل نشوب حرب باردة ثانية مع قواعد الناتو الدائمة على حدود روسيا، وزيادة الإنفاق الدفاعي بشكل كبير وسباق التسلح النووي المتسارع والحرب الإلكترونية والمعلوماتية التي لا تتوقف ونقص الطاقة المستشري وتكاليف المعيشة المرتفعة والمزيد من الجناح اليميني المدعوم من روسيا على الطريقة الفرنسية التطرف الشعبوي.

باختصار، يلوح في الأفق فجر عصر جديد من عدم الاستقرار. ومن خلال تجنب الحلفاء المخاطر المفترضة اليوم، يخاطرون بمستقبل أكثر خطورة. وقد لا يكفي إرسال الأسلحة وأفضل التمنيات. إذا حان الوقت للحسم، فمن الذي سيتجاوز مهام التدريب ويقدم دعماً عسكرياً مباشراً داخل البلد؟ لنكن واقعيين. على الرغم من بطولات أوكرانيا وتضحياتها، قد تخسر هذه المعركة وقد يفوز بوتين. أما إذا تخلى الغرب عن مبادئه وقيمه وسمح بحدوث ذلك، فإن الثمن سيكون طويل الأمد للجميع، وسيترجم بشكل عالم جديد بالكامل، قوامه الألم".

 

 

 

 

 

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us