قراءة أوكرانية: روسيا لن تواصل العمليات الهجومية

ترجمة, سياسة 27 نيسان , 2022 - 12:08 ص
الحرب الروسية الاوكرانية

 

ما هي الخطوة التالية للمعارك على الأرض الأوكرانية وتحديدا بعد معركة دونباس التي صنفت كمعركة مصيرية؟ حسب موقع "Hromadske" الأوكراني كفريق متخصص في استخبارات الصراعات، "لن تتمكن روسيا من مواصلة العمليات الهجومية بغض النظر عن نتيجة معركة دونباس، مع ترجيح بحث الروس عن "عناصر جديدة" في روسيا ومعركة ماريوبول.

ولم تشرك روسيا جميع قواتها في دونباس كما سحبت المعدات من بيلاروسيا، التي انسحبت من كييف. كما يتضح أن الوحدات والتقسيمات المنفصلة من جيش دبابات الحرس الأول، والتي قاتلت على محور كييف بالإضافة إلى جيش الأسلحة الموحد 41 وفرقة دبابات الحرس 90، التي قاتلت على محور تشيرنيهيف، كانت متورطة في الصراع أيضا. لكن لم يعد عملياً أي شخص إلى أوكرانيا من المنطقة العسكرية الشرقية والقوات المحمولة جواً التي نفذت العملية وجرائم الحرب الشائنة في إقليم كييف.

ومن الممكن أن يستمر الجنود في إعادة تجميع صفوفهم أو تجديدها، ثم يدخلون المعركة على دفعات. وهذا مثير للاهتمام للغاية، لأن كثيرين توقعوا أن يركز الروس كل جهودهم في القتال. أما عن حجم الجيش الروسي، فتوقعت مصادر أميركية إن نحو 76 كتيبة تكتيكية تتواجد حاليا في المنطقة الممتدة من خيرسون إلى خاركيف. وبغية وضع الأمور حيز التنفيذ، بدأت روسيا الحرب بـ 125 مجموعة.

وبغض النظر عن أي نتيجة لمعركة دونباس، حتى في حالة الانتصار، لن يكون الجيش الروسي قادرًا على مواصلة العمليات الهجومية على خاركيف أو ميكولايف. ستكون معركة دونباس الأخيرة للجيش الذي بدأ به بوتين الحرب. ثم سيتعين على الأوكرانيين إما التفاوض مع الأوكرانيين المترددين أو مواصلة الحرب، ولكن بالتعبئة. وهذه ضربة إضافية للاقتصاد الذي عانى بالفعل من العقوبات.

ويرفض ما بين 20 و40% من المتعاقدين الروس الذين شاركوا في الأعمال العدائية في أوكرانيا العودة إلى خط المواجهة. وتؤكد الأرقام ومصادر في الجيش الروسي على الاعتراضات التي نشرتها الخدمات الخاصة الأوكرانية. ويشكل الإحجام عن القتال مشكلة خطيرة للغاية بالنسبة للروس، أكبر من الخسائر القتالية. ولهذا السبب يتم حشدهم بالقوة في دونباس المحتلة، وربما في مناطق أخرى محتلة حديثًا. كما تدعو روسيا مواطنيها الاحتياطيين لتوقيع عقود. وحتى الآن، ما زال هذا الأمر طوعيا. أضف إلى ذلك، أن التخصصات العسكرية بدأت تظهر في مواقع البحث عن الوظائف، حيث تنشر عادة عروض العمل بحثا عن المبرمجين والمسوّقين. وهذه سابقة خصوصا لناحية طلب مطلقي نار.

كما سجل سحب قوات إضافية من القواعد الأجنبية الروسية وصولا حتى طاجيكستان، حيث نشرت هناك قوات لاحتواء طالبان. ويمكن فهم أن كل هذا يتم من أجل تجنب الإعلان عن تعبئة عامة. لكن في النهاية، يطرح السؤال حول مدى استعداد روسيا لهذه المعركة. وماذا عن المعدات الموجودة في المستودعات؟ قد تكون في حالة أسوأ حتى من تلك الموجودة في الجيش اليوم. كما أن عدد المجندين الذين سيذهبون إلى الحرب غير معروف، لأن الدعم يكون في الغالب غير فعال، فالجميع يشاهد لكن لا يبادر الى فعل شيء. كما أن عدم القيام بأي شيء أسهل من الذهاب والتسجيل في مكتب التسجيل والتجنيد العسكري والتضحية أو المخاطرة بالحياة.

كما يشهد الآن استخدام القاذفات الاستراتيجية. كما يظهر أن الروس ينفذون تفجيرات مماثلة لتلك التي وقعت خلال الحرب العالمية الثانية بمعنى القصف الجوي العشوائي. إلى ذلك، تعتبر أعداد الوفيات في ماريوبول مروعة، حتى بالمعايير السورية. فلم تُشاهد هذه الأعداد في حلب ولا في حتى في جمهورية الشيشان. وسيسمح الاستيلاء على ماريوبول للروس بإقامة صلة بين روسيا والأراضي المحتلة في إقليم خيرسون وزابوريزهيا. وهذا ما كان حتى الآن، ممكنًا فقط من خلال شبه جزيرة القرم المحتلة. بالإضافة إلى ذلك، تقع ماريوبول في منطقة دونيتسك. وقد اعترفت روسيا بما يسمى "جمهوريات" دونباس داخل حدود ولايات لوهانسك ودونيتسك في أوكرانيا. وتهدف معركة ماريوبول إلى الوصول إلى الحدود الإدارية للوهانسك ودونيتسك. لكن بانتظار تحقيق الروس لنصر ما، سيتوجب عليهم مواجهة الأسئلة الموجهة في الداخل للجيش والقيادة الروسية حول مدى نجاحه في هذه الحرب".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us