الجيش الأميركي يعد لحرب لم يسبق لها مثيل

ترجمة, سياسة 9 تموز , 2022 - 12:07 ص

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

يعد الجيش الأميركي قادته لحرب لا تشبه أي حرب شهدتها الولايات المتحدة على الإطلاق، وهو يفكر منذ عدة سنوات بتدريبات على عمليات مستقبلية ضد الصين وروسيا... هذا ما يقوم عليه سياق منهج تدريبي يتوخى تحضير المنخرطين فيه من طلاب لكيفية إعداد القادة والتشكيلات بصورة أفضل للعمليات القتالية واسعة النطاق، حسب تحليل لضابط أميركي سابق عمل لأكثر من أربع سنوات في العراق وأفغانستان والشرق الأوسط.

وحسب القراءة حول هذا المنهج التدريبي، "تمحور العديد من السيناريوهات الرئيسة الأميركية حول الوجود الجغرافي في العراق أو غرب آسيا، حيث ربطت القيادات نفسها جسدياً ومعرفياً بمنطقة الشرق الأوسط وتضاريسها القاحلة. علاوة على ذلك، تبين أن الأعداء في سيناريوهات التدريب قد عفا عليهم الزمن وأنهم متنوعون إلى حد كبير، بدءاً من الجماعات المتمردة و/أو الهجينة، وصولاً إلى الجيوش التي لا تكاد تكون قريبة من الأقران. ومن الواضح أن الأطراف المتحاربة تتمتع بقدرات الجيشين الروسي والصيني اليوم. ولا تعكس المنافسة الحقيقية والتهديدات القريبة من الأقران تلك التي يجب أن يتوقعها الجيش الأميركي. ويبدأ نهج العمل بإعادة تعريف البيئة التشغيلية التي كان من المفترض أن تركز عليها التعليمات.

ويقوم الجيش بإعداد القادة لحرب على عكس أي حرب شهدتها الولايات المتحدة على الاطلاق، مع تركيز سيناريوهات التدريب على شرق آسيا وأوروبا الشرقية، تلك الأماكن المحتملة التي قد تواجه فيها الولايات المتحدة التهديدات الصينية والروسية. وتم الإحتفاظ ببعض السيناريوهات المحلية للسماح بفرصة فحص الوضع على الأرض وتقدير التضاريس من منظور تكتيكي لا يتم اكتسابه دائماً من الخريطة. ومع ذلك، تحدث جميع السيناريوهات الأخرى الآن خارج صحراء العراق وتركز على كيفية القتال والفوز في تضاريس تتراوح بين الغابات الكثيفة في دول البلطيق إلى التضاريس الجبلية في شرق آسيا.

وبالإضافة إلى نقل السيناريوهات إلى ساحات القتال في شرق آسيا وأوروبا الشرقية، أعيد بناء تهديدات السيناريو لتعكس تحديث الجيوش في الصين وروسيا مع الحفاظ على بيئة التدريب الحاسمة المتوافقة. الآن، أكثر من 60٪ من السيناريوهات تتميز بعناصر تهديد تشبه التشكيلات الموضحة في التكتيكات الصينية. وتعتمد نسبة 40٪ المتبقية من السيناريوهات التكتيكية على الجيش الروسي الحالي. ويتعين القيام بالكثير من العمل في تثقيف الطلاب حول التكتيكات الصينية والروسية إلى مستوى فهم السوفيات.

ولتوخي المزيد من الواقعية، ولت الأيام التي تتسكع فيها المروحيات فوق الوحدات الصغيرة، وحيث تتبع المسيرات أهدافاً من دون منازع لمدة 48 ساعة، وتطلق قذائف الهاون والمدفعية من دون اعتبار لقربها من مواقع القيادة ومناطق التجميع والعقد اللوجيستية. وبالمثل، بات توقع التفوق الجوي الكامل أمراً غير واقعي. وتهدف هذه البيئة التشغيلية المنقحة في سيناريوهاتها الى التركيز على حساب التهديد من خلال الحرائق الدقيقة وحتى المفرطة وأصول الدفاع الجوي في كل مستوى تقريباً والطائرات القادرة على ضرب الوحدات الصديقة والمراقبة شبه المستمرة من قبل أنظمة المسيرة والقدرة على تعطيل أنظمة الاتصالات لدينا على نطاق واسع. وتتوخى هذه السيناريوهات نقل الموارد المتعلقة بتخصيص الوقت والكمية وأشكال الاتصال بالعدو وتوظيفها بعناية وتمكين الحفظ للاستخدام الصديق في المستقبل.

وفي سيناريو الهجوم الحضري التأسيسي، أعيد النظر في نطاق التدريبات وحجمها وكثافتها للتأكد من أنها تعكس واقعية العمليات القتالية داخل البيئة المختبرة والتي تركز على ما هو أقرب إلى ستالينغراد منه في العراق 2009 أو أفغانستان 2016. وبالنظر إلى المستقبل، يدور السيناريو الجديد حول كثافة أعلى من الوحدات التي تقاتل بأذرع مشتركة كجزء من عملية تقسيم أكبر. كما يركز على التضاريس والبنية التحتية الرئيسة مثل الجسور ومراكز السكك الحديدية والمطارات وخطوط الاتصال الرئيسة اللازمة لمواصلة التقدم، كل ذلك أثناء مواجهة تهديد قاتل للغاية. والقصد من ذلك إنشاء سيناريو يجبر على التفكير فيما يجعل العمليات الحضرية صعبة للغاية: التضاريس التي تفكك التشكيلات وتدهور قدرات العديد من أنظمة الأسلحة والصعوبات في حشد الأسلحة المشتركة وارتفاع الخسائر واستهلاك الموارد والقيادة وتحديات السيطرة. وستدفع الاعتبارات ومتغيرات المهمة مثل هذه المتدربين إلى ما هو أبعد من تكتيكات مكافحة التمرد وستوفر الأساس والإطار لتطبيق النطاق والحجم والشدة المناسبين".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us