هل يستطيع الجيش الأميركي الدفاع عن تايوان إذا غزتها الصين؟

سياسة 16 كانون الأول , 2022 - 12:15 ص

 

حافظت الولايات المتحدة لسنوات على الغموض الاستراتيجي حول ما ستفعله في حال شنت الصين هجوماً ضد تايوان. وتركز الانتباه مجدداً على جهوزية الجيش الاميركي للقتال والدفاع عن هذه الأخيرة، في أعقاب مقابلة مع الرئيس جو بايدن قال فيها إن بلاده ستخوض معركة للدفاع عنها. لكن ماذا ستفعل واشنطن عسكرياً إذا اندلع هجوم فعلي على تايوان؟ وفقاً للمحلل برنت إيستوود، "ستنتقل الحرب من الكلمات إلى الصواريخ. وإذ تدعي بكين أن الجزيرة ملك لها، يعتقد الرئيس الصيني أن إعادة التوحيد الكامل أمر لا مفر منه، ولم يستبعد استخدام القوة للحفاظ على سياسة الصين الواحدة. ولكن أي حرب إطلاق نار تجتذب الولايات المتحدة ستكون دموية، مع تصاعد الدمار من كلا الجانبين.

أما عن السيناريو المتخيل فهو كالتالي، "في بداية الحرب ضد تايوان، ستشن الصين هجوماً صاروخياً على أهداف عسكرية في الجزيرة. وستنفجر مئات الصواريخ التي تُطلق من الشاطئ والسفن والطائرات في تايوان. حينها، ستكون للبحرية الأميركية مجموعتان قتاليتان من حاملات الطائرات في المنطقة، مع حاملات طائرات خارقة ترافقها مدمرات وفرقاطات وطرادات وتكملها الغواصات. ستحاول كلها البقاء خارج مدى صواريخ الصين المضادة للسفن بينما تطلق صواريخها الخاصة فوق الأفق على السفن والطائرات التي تهاجم تايوان. وستعمل الولايات المتحدة على تحليق طائرات حربية خفية مثل F-35 بينما ستجيب الصين بمقاتلات مثل J-20، التي تتمتع بخصائص تجنب الرادار. ومن المحتمل أن يحصل تبادل صاروخي بين الجانبين، كما ستستخدم البحرية نظام أيجيس المضاد للصواريخ لدرء صواريخ العدو.

حماية غوام مهما تطلب الأمر

ومن المحتمل أن تتعرض منطقة غوام لهجوم صيني، وهي أقرب أراضي الولايات المتحدة إلى الصين، وواحدة من أكثر الجزر إستراتيجية في شرق آسيا، وسيصعب الدفاع عن تايوان من دون السيطرة عليها. وتمتلك الصين قاذفات H-6 يمكنها الوصول إلى غوام وتطلق صواريخ كروز وصواريخ باليستية، بما في ذلك أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت. تستخدم غوام حالياً نظام الدفاع الصاروخي بعيد المدى في منطقة الارتفاعات العالية. وعند بدء الغزو، ستوجه جهود تحديث الدفاع الصاروخي المستمرة الدفاعات الجوية الاضافية إلى غوام، ولكن هذه الجهود لن تكتمل حتى العام 2026.

ويمكن للولايات المتحدة أيضاً استخدام هجوم إلكتروني ضد الصين لتعطيل أنظمة الرادار وأجهزة الاستشعار وإعاقة أنظمة الاستهداف والتوجيه الخاصة بصواريخها. ومن المحتمل أن تجري الصين عمليتها الالكترونية الخاصة ضد تايوان.

 

التحضير للهبوط

من المحتمل أن تقوم الصين قبل إرسال أي قوات إلى الجزيرة، بفرض حصار على تايوان لضمان عدم تسليم الحلفاء أي شحنات أسلحة. كما سيقوم الصينيون بدوريات في مناطق حظر الطيران وحظر الشحن في المنطقة لتعزيز سيطرتهم على المجال الجوي والبحر. أخيراً، ستنشر الصين غواصاتها بالقرب من تايوان لإطلاق صواريخ كروز للهجوم الأرضي على الجزيرة، ثم يبدأ الهجوم البرمائي. ويمكن للصين مهاجمة حاملات الطائرات الأميركية بصواريخ من البر والبحر والجو بعدة طرق. هذا يعني أنه يتوجب على الأميركيين التخطيط لاتلاف أو تدمير إحدى ناقلاتهم. لقد حان الوقت لكي تدرك البحرية الأميركية أن هذا يمكن أن يحدث، وسيترك الحدث البحرية لتعتمد على حاملة طائراتها الأخرى لاستعادة فترة الركود. وفي الوقت نفسه، بعد تدمير أو إتلاف حاملة الطائرات الأميركية، ستستمر الصين في هجومها البرمائي ضد تايوان. يبدو هذا سيناريو رهيباً للولايات المتحدة، لكنه يعمل في الاتجاهين، إذ يمكن للأميركيين إغراق حاملة طائرات صينية وعدد من سفن الدعم. ومن شأن هذا إما أن يعزز من عزم الصين، أو يردعها ويخلق فرصة للديبلوماسية.

في المحصلة، لا خيارات جيدة للولايات المتحدة لحماية تايوان، ففي كل سيناريو، ستتسبب هجمات الصين بخسائر بحرية لها. أفضل أمل هو أن تقلل الاتصالات العسكرية من الضرر وتفسح المجال للديبلوماسية ووقف إطلاق النار. قد يرغب بايدن بإعادة النظر في حماية تايوان من دون وضع خيارات عسكرية واضحة أولاً، ولا بد للبنتاغون من التأكد من أن البيت الأبيض يفهم الثمن الذي سيتكبده مقابل حماية تايوان".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us